الشبكة السورية: اعتقال 61 مدرسا على يد “قسد” منذ بداية 2021

قالت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” أن قوات سوريا الديمقراطية “قسد” اعتقلت منذ بداية العام الجاري ما لا يقل عن 61 مدرساً في مناطق سيطرتها شرقي سوريا بسبب تدريسهم مناهج تعليمية لا تتبع لها أو للتجنيد الإجباري ضمن صفوفها.

وأشارت الشبكة في تقريرها أمس الجمعة أن “قسد” تلاحق أيضاً نحو 550 مدرساً لرفضهم الالتحاق بـ “التجنيد الإجباري” وأنها فصلتهم تعسفياً من عملهم في محافظات الرقة ودير الزور والحسكة.

وذكر التقرير أن السياسات والقرارات التي تفرضها “قسد” على المؤسسات التعليمية في المناطق التي تسيطر عليها، تهدد مستقبل نحو نصف مليون تلميذ في محافظات الرقة والحسكة ودير الزور.

وأوضح التقرير إلى أن “قسد” منذ سيطرتها على مناطق شرقي سوريا سعت تدريجياً إلى تغيير المناهج التعليمية وإدخال مواد تعليمية مشوَّهة ومغلوطة ومخالفة لتاريخ سوريا والمجتمع الذي تُسيطر عليه وأنَّ عملية التغيير هذه حصلت من دون مشاورة علمية حقيقية مع الخبراء من سكان المنطقة أو مختصين دوليين، وأنها فرضت منهاجها التعليمي وفقاً لرؤية أحادية “أيديولوجية” جسدت عبره تصورات السلطة الحاكمة، على غرار المناهج التعليمية التي يضعها نظام الأسد والتي تمجِّد حزب البعث وعائلة الأسد.

وأكد التقرير أن تغيير المنهاج التعليمي أدى إلى ارتفاع كبير في نسبة الأطفال المتسربين من المدارس واضطرار العديد من أولياء الأمور إلى إرسال أطفالهم إلى المدارس في المناطق الخاضعة لسيطرة النظام، الأمر الذي أدى إلى اكتظاظ الطلاب في تلك المدارس في ظل انتشار فيروس كورونا.

وقد طالب التقرير قوات التحالف الدولي بالضغط على “قسد” لتحقيق سلطة ديمقراطية في جميع مكونات المنطقة وأن تكترث لمصير أبنائها.

وفي وقت سابق شنت “قسد” حملات اعتقال تعسفي طالت العشرات من الأساتذة في مناطق سيطرتها وذلك منذ بداية كانون الثاني الفائت حتى منتصف شباط الجاري، وبررت عمليات الاعتقال بهدف تجنيد الأساتذة ضمن صفوفها، أو لإعطائهم دروساً خاصة أو دورات تعليمية للطلاب وفق المنهاج التعليمي التابع للنظام.

وذكر التقرير بأنه هناك تخوف من عمليات إخفاء قسري بحق عشرات المدرسين، لأنه تم اعتقالهم من دون مذكرة اعتقال أو توجيه تهم واضحة أو تعريف الجهة المعتقلة عن نفسها وتبعيتها لأيّ المراكز أو الإدارات الأمنية التابعة لـ “قسد”، واصفاً أسلوب الاعتقال بالأقرب إلى عمليات الخطف.

والجدير بالذكر أن التقرير سجل منذ بداية كانون الثاني من العام 2021 وحتى 15 شباط الحالي نحو 61 حالة اعتقال تعسفي طالت مدرسين في مناطق سيطرة “قسد”، 27 منهم اعتقلوا على خلفية قيامهم بتدريس المناهج التعليمية التابعة للنظام، و34 منهم لتجنيدهم إجبارياً ضمن صفوفها، ورصد التقرير عمليات ملاحقة مدروسة لمئات المعلمين الذين رفضوا الالتحاق بصفوف “قسد”، حيث تم فصلهم من عملهم في المدارس التابعة لها، ويقدّر التقرير أن عمليات الملاحقة والفصل على خلفية التجنيد الإجباري طالت نحو 550 مدرساً.

زر الذهاب إلى الأعلى