fbpx

السويد تقرر إغلاق ثلاث مدارس إسلامية خاصة

قررت مفتشية المدارس السويدية إغلاق مدارس Römosseskolorna الثلاث في يوتبوري اعتباراً من 19 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، معتبرة أن أعضاء مجلس الإدارة غير مناسبين لإدارة أنشطة تعليمية، وسيتأثر بالقرار 600 طالب يتعين على البلدية نقلهم إلى مدارس أخرى.

وستغلق مدارس Lilla Römosseskolan الثلاث في مناطق Rannebergen وGårdsten وAgnesberg، وجميعها ذات توجه إسلامي.

اقرأ أيضا: سوريون يعترضون على إحياء فنان موالي لنظام الأسد حفل في السويد

وقال المحامي في مفتشية المدرسة، يوهان كيلينفيلت: “للأسف، لم يعد هنالك ثقة بمجلس إدارة المدرسة”.

ورأت المفتشية أنه بين عامي 2017 و2021 لم يكن لمجلس الإدارة إشراف كامل على الشؤون المالية ورقابة كافية على الأنشطة التعليمية، حيث تم على سبيل المثال دفع أموال لأنشطة لم يتم تنفيذها.

بلاغ إلى الشرطة ضد المدير

في سبتمبر/ أيلول من هذا العام، قدم مجلس الإدارة بلاغاً إلى الشرطة ضد مدير المدارس، وهو نائب سابق في البرلمان عن حزب المحافظين، ووجه الادعاء العام له اتهامات.

وقال مجلس الإدارة أنه لاحظ تلاعباً في ميزانية المدارس، وطرد الرجل من منصبه.

وبحسب هيئة مكافحة الجرائم الاقتصادية، قام الرجل بتحويل نحو 4.5 مليون كرون من المدرسة إلى جمعيته الخاصة المختصة بقضايا التعليم. ودفع من هذه الأموال تكاليف سفره إلى الصومال، وأرسل تبرعات بمبالغ كبيرة إلى هناك أيضاً. فيما نفى الرجل التهم الموجهة إليه.

ورغم أن مجلس الإدارة هو من قدم البلاغ بنفسه ضد المدير، غير أن مفتشية المدارس رأت أن المجلس لم يلاحظ الأخطاء بالسرعة الكافية.

البلدية توقف دفع 40 مليون كرون للمدارس

وقال كيلينفيلت: “إن الأمر يتعلق بمبالغ مالية كبيرة، واستمر لفترة طويلة. وبالتالي يعتقد أن جميع أعضاء مجلس الإدارة الذين ظلوا في مناصبهم لفترة طويلة غير مناسبين لهذه المناصب”.

في مايو/ أيار من هذا العام، تم تجميد حساب مدرسة Römosseskolan، ولم تتمكن من الحصول على حساب جديد من أي بنك. 

وقرر رئيس لجنة التعليم في بلدية يوتبوري، أكسل دارفيك، عدم دفع المزيد من الأموال إلى جمعية ” Framstegsskolan” التي تدير المدارس الثلاث، فأوقف البلدية دفع 40 مليون كرون للجمعية، وتحولت القضية إلى المحاكم.

المصدر: وكالات

رغد الحاج

صحفية مهتمة بالشأن السوري الفني تعمل على إضافة قيمة مضافة للأخبار فى موقع المورد، عملت سابقا على تغطية أحداث ومؤتمرات فنية حدثت في سوريا قبل عام 2011 وكانت مراسلة لمجلة الفن في سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى