السعودية.. وثيقة رسمية تكشف عن توجه لإيقاف الأنشطة الموسيقية داخل مطاعم ومولات مكة المكرمة (صورة)

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي في المملكة العربية السعودية، صورةً لوثيقة رسمية، قالوا إنها توجه لإيقاف الأنشطة الموسيقية داخل مطاعم ومولات مكة المكرمة.

وأفادت وسائل الإعلام السعودية، بأن الوثيقة تضمنت توجيهاً رسمياً حديث، يفيد بمنع تشغيل الأنشطة الموسيقية والغنائية في المجمعات التجارية (المولات) والمطاعم والمقاهي في مكة المكرمة.

اقرأ أيضا: مأساة في السعودية.. وفاة 3 أفراد من عائلة واحدة جراء السيول (فيديوهات + صور)

وأظهرت الصورة المتداولة عبر مواقع التواصل، صورة لخطاب رسمي منسوب لإمارة مكة المكرمة وبتوقيع أميرها خالد الفيصل.

وجاء فيها أيضاً أوامر بإيقاف الأنشطة الموسيقية والغنائية داخل المجمعات التجارية والمولات والمطاعم والمقاهي في مكة المكرمة تحت طائلة المحاسبة للمخالفين.

وادعت صحيفة ”عاجل“ الإلكترونية المحلية أن الوثيقة أكدت على أن الهيئة العامة للترفيه، لا تمنح ”تراخيص موسيقية أو غنائية داخل العاصمة المقدسة“.

وجاء في الوثيقة: “لاحظ الموظفون الحكوميون في مركز ”البجيدي“ التابع لإمارة مكة إدارياً، خلال جولة رسمية، أن أغلب المقاهي في منطقة المغمس ترتفع فيها أصوات الموسيقى بشكل صاخب ومزعج، وأن أغلب مرتاديها من فئات الشباب والفتيات حديثي السن، فضلاً عن أن البعض منهم لم يبلغ السن القانونية 18 عاماً”.

وأكدت الوثيقة على أن ذلك يتعارض مع قدسية منطقة مكة المكرمة، ومكانتها الدينية التي لا تسمح بإقامة مثل هذه الأنشطة.

السعودية.. وثيقة رسمية تكشف عن توجه لإيقاف الأنشطة الموسيقية داخل مطاعم ومولات مكة المكرمة (صورة)

وتضمنت الفقرة الأخيرة من الوثيقة “نرجو إيقاف تلك الأنشطة الموسيقية والغنائية والتنبيه على أصحاب تلك المنشآت بعدم إقامة أي نشاط موسيقي أو غنائي داخل المجمعات التجارية والمولات والمطاعم والمقاهي، ومَن يخالف ذلك فهو عرضة للجزاء”.

ولم تعلق إمارة منطقة مكة المكرمة، على الوثيقة المنسوبة إليها حتى ساعة إعداد التقرير.

يشار إلى أن مصطلح العاصمة المقدسة الذي ورد في الوثيقة، يُقصد به في المملكة، محافظة مكة المكرمة، والتي تضم نحو عشر بلديات فرعية تشرف كل منها على عدد من الأحياء.

يشار إلى أن الفعاليات الفنية وبينها الحفلات الغنائية والموسيقية، أصبحت أمراً قانونياً في البلاد منذ إنشاء هيئة الترفيه في العام 2016 ضمن تغييرات عديدة شهدتها المملكة.

زر الذهاب إلى الأعلى