السجن لشابة إسرائيلية اجتازت الحدود إلى سوريا

مثلت شابة إسرائيلية اجتازت الحدود إلى سوريا في يناير/ كانون الثاني الماضي، يوم الاثنين، أمام المحاكم الإسرائيلية.

وفي هذا السياق، قضت المحكمة المركزية في مدينة الناصرة شمال إسرائيل، بالسجن ثمانية أشهر على الشابة الإسرائيلية.

اقرأ أيضا: بعد 11 عاماً على إطلاقه.. الباص السريع في الأردن يدهس شخصاً في اليوم الأول من تشغيله

وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية، بأن محامي الشابة أكد بأن قرار المحكمة كان عادلاً للغاية ومناسب، منوهاً إلى أنه يأمل بأن تتمكن الشابة من طي صفحة هذا الحدث، وتفتح صفحة جديدة بعد إطلاق سراحها.

وأوضحت المصادر ذاتها، بأن الشابة اسمها دينا كوهين، وهي من سكان مدينة موديعين عليت وتبلغ من العمر (25 عاماً)، وقد تجاوزت الحدود إلى سوريا بعد تسلقها الجدار الفاصل بطول مترين قبل نصف عام.

وأوقف أهالي المنطقة في سوريا، الشابة وقالوا إنهم عرفوا بأنها إسرائيلية من ملامحها ومن ثم قاموا بتسليمها إلى السلطات.

وبعد أيام، أعادت إسرائيل الشابة في إطار صفقة مع الحكومة السورية، مقابل إعادة اثنين من رعاة الأغنام إلى سوريا، وقدمت مقابلاً آخر ما زال على تفاصيله حظر نشر.

بدورها، نفت الأجهزة الأمنية الإسرائيلية أن تكون الفتاة على اتصال مع جهات معادية، مدعين أن دافع الشابة لاجتياز الحدود كان المغامرة، بدون هدف محدد.وعند زيارة صفحتها على الفيسبوك تبين أن الشابة اعتادت التجول بكل أنحاء البلاد بما يشمل الضفة الغربية ومدناً فلسطينية.

زر الذهاب إلى الأعلى