الرقة .. قرارات “لجنة التعليم” تُجبر عشرات الفتيات على ترك الدراسة

أجبرت عشرات الفتيات على ترك الدراسة بضغط من أهاليهن الغاضبين من قرارات “لجنة التعليم” في الرقة بالمناطق الخاضعة لسيطرة “الإدارة الذاتية”.

ويعود سبب الغضب وفق الأهالي إلى “عشوائية هذه القرارات وعدم احترام وضع الطالبات في مجتمع عشائري تسوده العادات والتقاليد”.

اقرأ أيضا: طفل يطلق النار على والدته في الرقة

وأوضح مصدر محلي لموقع تلفزيون سوريا أن “لجنة التربية منعت المعاهد الخاصة للمرحلتين الثانوية والإعدادية من ممارسة عملها خلال فترة الصباح وحصرتها بفترة ما بعد الظهر حتى ساعات العشاء مما يجبر الفتيات على التنقل في ساعات الليل وحدهن خلافا للعادات والتقاليد التي ترفض ذلك”.

مصدر من “معهد الفجر العلمي للمرحلة الثانوية والإعدادية” في مدينة الرقة قال إن “عدد الطالبات اللاتي تخلفنَ عن التعليم بسبب تأخر ساعات الإعطاء إلى ساعات المساء بلغ نسبة 18% من إجمالي الطالبات والنسبة قابلة للزيادة مع دخولة فصل الشتاء حيث يكون النهار أقصر بكثير من الليل”.

وأضاف المصدر “بعض الطالبات يأتينَ من مناطق بعيدة عن مركز المدينة وبحكم العادات والتقاليد لا يسمح للفتيات بالتنقل ليلا لدى العديد من العوائل خشية عليهن”.

وتقول الطالبة “علا” من أهالي حي العجيل بمدينة الرقة “أدرس في معهد الخليل عند دوار النعيم لتعلم منهاج الثانوية العامة لكن نظرا لتأخري في العودة إلى المنزل لما يتجاوز الساعة الـ8 أوقف والدي تعليمي وقام بتخصيص معلمين لي في المنزل بكلفة تصل الى 2 مليون ليرة سورية شهريا”.

وأضافت “والدي مقتدر ويستطيع تخصيص معلمين كي لا أضطر للخروج ليلا لكن الحال صعب لدى العديد من زميلاتي اللاتي تم توقيف دراستهن في مرحلة التعليم الثانوي بسبب الدروس الليلية.

في حين تطالب “عزة” طالبة بكالوريا في “معهد المتفوقين” بمدينة الرقة “الجهات المختصة بإنقاذهن من توقيف التعليم ومصاعب الدوام المسائي وتخصيص ساعات نهارية للمعاهد الخاصة وإلا ستضطر هي أيضا للمكوث في بيتها من دون تعليم .

ومنعت “لجنة للتربية والتعليم” في الرقة في وقت سابق المعاهد الخاصة من الدوام الصباحي وحصرت الدوام فيها بالفترة المسائية وذلك بهدف “إيقاف التسرب الطلابي في المدارس الحكومية” علما أن الرقة لا تحتوي على مدارس حكومية تعلم مناهج النظام خصوصا للمراحل الثانوية والإعدادية.

المصدر: تلفزيون سوريا

زر الذهاب إلى الأعلى