الرئيس التركي يحسم موقفه بشأن إعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

حسم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، موقف بلاده من إرسال اللاجئين السوريين إلى بلادهم.

وقال أردوغان في تصريحات رد بها على رئيس حزب الشعب الجمهوري المعارض في تركيا، كمال كليجدار أوغلو، إن بلاده لن ترمي السوريين في أحضان “القتلة”، ما دام بالسلطة.

اقرأ أيضا: أردوغان يتحدث عن موعد إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في تركيا

وكان كليجدار أوغلو قد تعهد بترحيل اللاجئين السوريين إلى بلادهم بغضون عامين، في حال وصول حزبه إلى الحكم بالانتخابات المقبلة في 2023.

ورد الرئيس التركي على ذلك: “ما دمنا في السلطة بهذا البلد فلن نلقي بعباد الله الذين لجأوا إلينا في أحضان القتلة”.

وأوضح: “أقولها بوضوح، هؤلاء طرقوا أبوابنا واحتموا بنا، ولا نستطيع أن نقول لهم عودوا من حيث أتيتم”.

ولفت إلى أنه لا يمكن ترحيل اللاجئين السوريين إلى بلادهم إذا لم يكن طوعاً وبشكل آمن وفقاً لقواعد الأمم المتحدة.

وأكد أن ذلك لا يمكن أن يحدث بشكل خاص إذا كان اللاجئ قد تقدم بطلب الحصول على اللجوء، فإنه يتعين قبوله.

وذكر بأن تركيا ستواصل السعي لمساعدة الناس بشكل إنساني، وتواصل بناء منازل مؤقتة من الطوب للسوريين في مناطق المخيمات شمالي سوريا.

ووفق أردوغان، تم الانتهاء من بناء 50 ألف منزل من أصل 100 ألف، والتي تسعى الحكومة التركية لتوطين بعض اللاجئين في تلك المنازل، وفق الرئيس التركي.

وأشار إلى أن توطين اللاجئين في المنازل المؤقتة بمناطق الشمال السوري “نهج إسلامي وإنساني ووجداني”، معتبراً أن هذه الصفات غير موجودة لدى رئيس حزب “الشعب الجمهوري”.

ووفق الأرقام الرسمية، تحتضن تركيا أكثر من 3.6 مليون لاجئ سوري، ويتركز وجود أغلبهم في ولايات إسطنبول وغازي عنتاب وهاتاي وأورفة.

زر الذهاب إلى الأعلى