الخط البياني يتصاعد.. وزارة الصحة في حكومة الأسد تحذر من انتشار أوسع لفيروس كورونا

حذّرت وزارة الصحة في حكومة النظام السوري، من انتشار أوسع لفيروس كورونا في مناطق سيطرة النظام، مرجعًة السبب إلى ما وصفته بـ “الاستهتار”، وذلك بالتزامن مع تسجيل المزيد من الإصابات بمرض كوفيد 19.

ارتفاع عدد المصابين

وقالت الوزارة في بيان أمس الإثنين، إن “الخط البياني للإصابات المسجلة عالميًا وإقليميًا ومحليًا يتصاعد”، وأوضحت أن البلاد شهدت 133 إصابة منذ بداية الشهر الحالي “معظمهم مخالطون للحالات المؤكدة، التي قدمت من خارج  سوريا”.

الالتزام بالإجراءات الوقائية

شددت الوزارة على ضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية للحد من تفشي الجائحة، كما دعت السوريين، وخاصة كبار السن ومن يعانون من أمراض مزمنة، إلى تجنب أماكن الازدحام قدر الإمكان كونهم معرضين أكثر من غيرهم لمضاعفات فيروس كورونا الخطيرة.

وحذّرت من “المساهمة بنقل الشائعات أو تداول معلومات دون التحقق من دقتها ومصدرها أو التعرض لخصوصية المرضى وحقهم بسرية بياناتهم”.

تسجيل أول إصابة في حلب

فرض نظام الأسد عدة إجراءات لمواجهة تفشي فيروس كورونا في حلب، بينها إغلاق ساحات رئيسية وفرض عقوبات مشددة بحق مخالفي القيود الصحية، بعد أول إصابة بكورونا في المحافظة.

وقالت وسائل إعلام موالية إن نظام الأسد قرر بعد اجتماع لمسؤولين في محافظة حلب إغلاق ساحة سعد الله الجابري ومحيط قلعة حلب، وكورنيش الإذاعة، إضافة إلى عدد من الساحات “حفاظًا على السلامة العامة”.

ويأتي ذلك في ظل ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا في مناطق سيطرة النظام إلى 269 مصابًا، شُفي منها 102 حالة وتوفي منهم سبعة أشخاص.

زر الذهاب إلى الأعلى