fbpx

الخارجية الأمريكية تدين قصف النظام وروسيا على إدلب وريف حلب

دانت وزارة الخارجية الأمريكية أمس الإثنين، الغارات الجوية الروسيّة والهجمات المدفعية لنظام الأسد على إدلب وريف حلب، والتي أوقعت ضحايا مدنيين، يوم الأحد الفائت.

جاء ذلك في بيان نشرته “الخارجية الأمريكية” على موقعها الإلكتروني، وجاء فيه إنّ “واشنطن تدين بشدة الهجمات المدفعية التي يشنها نظام الأسد والغارات الروسية التي قتلت مدنيين في غربي حلب وإدلب”.

وأوضح البيان أن التقارير تحدّثت عن قصف مدفعي على مستشفى الأتارب في ريف حلب الغربي، ما أدّى إلى مقتل العديد مِن المرضى بينهم طفل، وإصابة أكثر من 12 مِن الكوادر الطبية.

وأضاف البيان أنّه تمت مشاركة إحداثيات هذا المستشفى مع آلية تفادي الاشتباك التي تقودها الأمم المتحدة.

اقرأ أيضا: الاتحاد الأوروبي يدين قصف نظام الأسد لمستشفى بمدينة الأتارب في ريف حلب الغربي

وذكر البيان أنّ “الغارات الجوية الروسية ضربت إدلب قرب معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا مما أدّى إلى مقتل مدني وتعريض وصول المساعدات الإنسانية الملحة للخطر”.

ووفق البيان “ما يزال باب الهوى المعبر الحدودي الإنساني الوحيد المرخص مِن قبل الأمم المتحدة في سوريا، وهو الطريق الأكثر كفاءة وفعالية لتقديم المساعدة الإنسانية المنقذة لحياة ما يقارب 2.4 مليون سوري كل شهر”.

وأكد بيان “الخارجية الأمريكية” على ضرورة ألا يكون المدنيون، بمن فيهم أفراد الخدمات الطبية والمرافق الطبية، هدفاً لعمل عسكري على الإطلاق، ويجب أن يتوقف هذا العنف.

ويذكر أن قوات نظام الأسد تقصف بقذائف المدفعية الثقيلة، مستشفى “المغارة” في مدينة الأتارب غربي حلب، كما شنّت طائرات حربية روسيّة، مساء الأحد، غارات على مناطق مدنيّة قرب معبر “باب الهوى” الحدودي مع تركيا، شمالي إدلب، ما أوقع ضحايا مدنيين.

زر الذهاب إلى الأعلى