الجيش الوطني السوري يعلن انطلاق عملية عسكرية لملاحقة الخلايا والعصابات المسؤولة عن الفلتان الأمني في الشمال المحرر.

أعلن الجيش الوطني السوري أمس الجمعة عن عملية أمنية وعسكرية لملاحقة الخلايا والعصابات المسؤولة عن الفلتان الأمني في الشمال السوري المحرر.

الجيش الوطني السوري يعلن انطلاق عملية عسكرية لملاحقة الخلايا والعصابات المسؤولة عن الفلتان الأمني في الشمال المحرر.

وأشارالبيان صادر عن وزارة الدفاع في الحكومة السورية المؤقتة أن الوزارة تعلن عن استكمال الاستعدادات التي اتخذها الجيش الوطني من أجل تحسين الوضع الأمني في المناطق المحررة، لافتةً إلى أن الجيش الوطني بدأ للتو بعملية أمنية وعسكرية ضد ما وصفتها بـ”الخلايا الإرهابية وعصابات الجريمة”.

وأوضح البيان أن شعار الجيش الوطني في هذه العملية سيكون هو “اجتثاث الإرهاب وبسط الأمن والاستقرار والحفاظ على حقوق الإنسان والتقيد بنصوص القانون الدولي، مؤكدةً الوزارة أن الجيش الوطني سيواصل عملياته لغاية تحقيق الغاية المرجوة منها.

وبحسب البيان فإن العملية جاءت استناداً إلى ما تم إقراره في الاجتماع الذي عقد بتاريخ 2 شباط الجاري والذي ضم الحكومة السورية المؤقتة وقادة فيالق الجيش الوطني ومدراء إدارات الشرطة العسكرية والقضاء العسكري لدراسة الإجراءات الأمنية الواجب اتخاذها في المناطق المحررة من أجل الحد من الأعمال الإجرامية التي تستهدف المواطنين الآمنين.

والجدير بالذكر بأن المناطق المحررة في الشمال السوري تشهد حالات اغتيال وتفجير ملغمات مع تسجيل هذه الحالات ضد مجهول.

زر الذهاب إلى الأعلى