الجيش الروسي ينتشر في مناطق سيطرة المعارضة الموالية لتركيا في الرقة.. ما السبب؟

أنشأت قوات روسية في الرقة، نقاطاً عسكرية لها، في مناطق تسيطر عليها فصائل المعارضة السورية المدعومة من تركيا.

وفي ريف الرقة الشمالي، أنشأت روسيا، عدة نقاط في قرية رنين جنوب بلدة سلوك، وفي الشركراك جنوب مدينة تل أبيض، وفي التروازية الواقعة جنوب حمام التركمان.

اقرأ أيضا: صحيفة لندنية: بشار الأسد أمام التحدي الأصعب في مسيرته

وفي شمالي الحسكة، نقلت مصادر إعلامية أن بعض النقاط قيد الإنشاء مثل “نقطة في محيط صوامع العالية”، وأخرى في محيط “المبروكة” بمدينة رأس العين.

ومهمة هذه النقاط وفق ما ذكره ناشطون تسهيل تسيير دوريات عسكرية مع الجانب التركي على الطريق الدولي M4 شمال الرقة والحسكة.

وفي حزيران الفائت أنشأت القوات الروسية نقطة عسكرية في ريف الرقة الشمالي بالقرب من الطريق الدولي (M4).

وكان ذلك في قرية “صكيرو” شمالي الرقة على الطريق الدولي، بهدف هو مراقبة تسيير الدوريات الروسية على الطريق الدولي حلب – دمشق.

وتضم القواعد وفق المصادر مجموعة من العناصر المجهزين بعتاد وأسلحة خفيفة، يتراوح عددهم بين 20 و50 عنصراً، بالإضافة إلى 5 مدرعات داخل كل نقطة.

ويقوم الطيران المروحي بنقل الأسلحة والعتاد بين النقاط العسكرية داخل مناطق قوات سوريا الديمقراطية “قسد” ومناطق “المعارضة السورية”.

زر الذهاب إلى الأعلى