الجيش الإسرائيلي يكشف تفاصيل “عملية عسكرية سرية” استهدفت قوات النظام في سوريا

كشف الجيش الإسرائيلي عن تفاصيل عملية عسكرية سرية نفذتها قواته قبل قرابة 9 أشهر داخل الأراضي السورية، حيث تسللت كتيبة إسرائيلية عبر السياج الفاصل ودمرت نقطة عسكرية تابعة لنظام الأسد.

وقال بيان للجيش الإسرائيلي إن “المقطع يوثق عملية برية لتدمير موقع عسكري أقامه الجيش السوري في منطقة فض الاشتباك، في تموز/ يوليو الماضي”.

وأوضح البيان أن “إسرائيل اعتبرت أن هذا الموقع العسكري هو ضمن إطار خروقات متكررة لاتفاقية فض الاشتباك من قبل الجيش السوري، تمثلت بإقامة مواقع استطلاع في منطقة فض الاشتباك بين إسرائيل وسوريا”.

وتابع أنه “بعد شكاوى تم تقديمها عبر الأمم المتحدة إلى الجيش السوري قامت قوة عسكرية من لواء غولاني بتدمير أحد المواقع في شهر يوليو الماضي”، مؤكداً على أنه “تم تنفيذ العملية بشكل سري ودون وقوع إصابات”.

اقرأ أيضا : نتنياهو: سنواصل الجهود لمنع الوجود الإيراني في سوريا

وبحسب صحيفة “يسرائيل هيوم” فقد تسللت فرقة تابعة للكتيبة 12 في “لواء غولاني”، إلى الأراضي السورية ونفذت “عملية حساسة” في منتصف تموز / يوليو 2020.

وقالت الصحيفة إن “المقاتلين الذين بلغ عددهم 18، تحركوا بهدوء ووصلوا في ساعات متأخرة من الليل، بعد قطع مسافة 1200 متر من الحدود، وقاموا بدفن المواد المتفجرة بالقرب من نقطة المراقبة التي لم يتواجد فيها جنود سوريون، وابتعدوا عنها لمسافة آمنة وقاموا بتفجيرها”.

وأشارت إلى أن السماء أُضيئت بالانفجارات القوية ليلتها، وعادت القوة بسلام بعد نجاحها بتنفيذ المهمة.

يُذكر أن المنطقة التي دخلتها القوات الإسرائيلية منصوص عليها في اتفاقية فصل القوات الموقعة عام 1974، والتي يُحظر بموجبها السماح للقوات العسكرية بالتمركز هناك أو إقامة نقاط مراقبة في المنطقة.

المصدر: سبوتنيك

زر الذهاب إلى الأعلى