الجيش الأمريكي يعلن مقتل قيادي بتنظيم “القاعدة” في إدلب

أعلن الجيش الأميركي، أنه قتل قيادياً في تنظيم “القاعدة” بمحافظة إدلب في شمال غربي سوريا، في تأكيد صدر بعيد نفي التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد “داعش” أن يكون قد شنّ أي غارة جوية في المنطقة.

وقالت المتحدثة باسم القيادة العسكرية المركزية الأميركية الليفتنانت جوزي لين ليني، إن “القوات الأميركية شنّت (الاثنين) غارة لمكافحة الإرهاب بالقرب من إدلب بسوريا استهدفت قيادياً كبيراً في تنظيم القاعدة”.

اقرأ أيضا: بعد زيارة بشار الأسد لروسيا .. بوتين سيلتقي أردوغان لبحث الأوضاع في إدلب

وأضافت المتحدثة الأمريكية: “وفقاً لتقديراتنا الأولية، لقد أصبنا الشخص الذي كنّا نستهدفه، وليس هناك أي مؤشّر على وقوع ضحايا مدنيين”.

من جانبه، قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية جون كيربي، إن القوات الأمريكية نفذت “ضربة جوية قرب مدينة إدلب السورية، استهدفت أحد كبار قادة تنظيم القاعدة”.

وحول هوية قيادي القاعدة المستهدف، أضاف كيربي: “حتى الآن، ليس لدي المزيد من التفاصيل”.

وأمس، استهدفت طائرة مسيرة، سيارة يُعتقد أنها كانت تقل قياديين عسكريين على أطراف مدينة إدلب.

وقال “الدفاع المدني السوري” (الخوذ البيضاء) إن فرقه انتشلت جثة مجهولة الهوية من سيارة مجهولة أيضاً، وسلمت الجثة إلى الطبابة الشرعية، دون التأكد من هوية المستهدفين أو هوية الطائرة.

ونقل مدير قسم مكافحة “الإرهاب” بمعهد الشرق الأوسط تشارلز ليستر، أن غارة أمريكية بواسطة طائرة مسيرة من نوع “MQ-9″، هي الأولى من نوعها منذ مطلع العام الحالي، قد استهدفت ثلاثة من قادة “حراس الدين”، هم “أبو البراء التونسي” و”أبو حمزة اليمني” وشخص مجهول الهوية.

المصدر: الشرق سوريا

زر الذهاب إلى الأعلى