الجيش الأردني يعلن إحباط محاولة تهريب مخدرات من سوريا إلى أراضيه

أعلن الأردن إحباط محاولة تسلل شخصين وكمية من المخدرات من سوريا إلى الأراضي الأردنية.

وتحدثت القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية في بيان أمس الإثنين إن المنطقة العسكرية الشمالية مع إدارة مكافحة المخدرات أحبطت محاولة تسلل شخصين من سوريا إلى الأردن.

وأوضح البيان أنه عُثر مع المتسللين على أكياس تحوي مادة “الكريستال”، و13 “كف حشيش”، وحوّلت إلى الجهات المختصة، موضحًا أنه بعد تطبيق قواعد الاشتباك، تراجع الأشخاص إلى داخل العمق السوري.

ونوهت السلطات الأردنية أن المنطقة العسكرية الشرقية ستتعامل بحزم مع أي عملية تسلل أو محاولة تهريب أخرى.

ويذكر أنه تتكرر محاولات تهريب المخدرات من سوريا إلى الأراضي الأردنية منذ عام 2020.

وفي وقت سابق أعلنت القوات الأردنية في المنطقة الشمالية خلال الشهر الماضي عن ضبطها محاولة تسلل مجموعة من الأشخاص وتهريب كمية من المخدرات من سوريا إلى الأردن.

وأضافت أنه بعد تفتيش المنطقة ضُبطت كميات من 362 “كفًا من الحشيش” (ما يعادل نحو 73 كيلوغرامًا) وحوّلت المضبوطات للجهات المختصة.

والجدير بالذكر أنه في عام 2020 شهد إعلان عدة دول ضبط كميات كبيرة من المخدرات قالت إن مصدرها سوريا، أكبرها في إيطاليا.

وقالت شبكة “بي بي سي” في العام الماضي إن حبوب “كبتاجون” المخدرة التي انطلقت من سوريا إلى ليبيا وصودرت في إيطاليا بلغ وزنها نحو 14 طنًا، بتكلفة 900 مليون جنيه إسترليني (مليار يورو).

وأصبحت سوريا في ظل حكم نظام الأسد غابة ينتشر فيها الجريمة والمخدرات وغياب المحاسبة وتلقي العقاب وتشجيع الأسد وميليشياته لمايحصل في البلاد.

زر الذهاب إلى الأعلى