الاعتداء بالحجارة على مبنى حزب العدالة والتنمية في ولاية مرسين التركية

ألقت الشرطة التركية القبض على مواطن تركي اعتدى بالحجارة على مبنى حزب العدالة والتنمية في ولاية مرسين جنوبي تركيا، كما اعتدى على مكان عمل يعود إلى أحد السوريين.

وبحسب موقع “halkTV” التركي، أفاد المواطن التركي (هـ.د) البالغ من العمر 20 عاماً، بأنه أقدم على ذلك بسبب غضبه من سياسة الحكومة التركية تجاه اللاجئين السوريين في تركيا.

اقرأ أيضا: اعتقال 15 شخصاً هجموا بالحجارة على مديرية الهجرة التركية في شانلي أورفة (صور)

وأصدر المدعي العام تعليماته للتحقيق في تهم “إتلاف الممتلكات العامة والخاصة” بعد استهداف نوافذ مبنى حزب العدالة والتنمية، ومكان عمل يعود إلى السوري (م. أ)، في منطقة أنامور بمدينة مرسين.

وأضاف الموقع: “بعد التحقيقات وبناءً على رواية الشهود وتصوير الكاميرات الطرقية، تبيّن بأن الهجومين نفذهما سائق دراجة نارية يرتدي خوذة وملابس يظهر عليها آثار الطحين، الأمر الذي ساعد على تحديد هويته والقبض عليه، وهو يعمل في فرن خبز”.

وأشار المواطن التركي في إفادته إلى أن الدافع وراء فعلته كان غضبه من سياسة الحكومة تجاه اللاجئين السوريين في تركيا، وبأنه فعل ذلك وحده وتحت تأثير الكحول، وأبدى رغبته بدفع تعويضات عن الأضرار التي تسبّب بها، وأحيل إلى محكمة الصلح في مرسين، التي أصدرت حكماً بوضعه تحت الإقامة الجبرية، ومنعه من مغادرة البلاد.

زر الذهاب إلى الأعلى