الادعاء الألماني يطالب بسجن “أنور رسلان” مدى الحياة لارتكابه جرائم في سوريا

طالب مكتب المدعي العام الفدرالي الألماني، بإنزال عقوبة السجن مدى الحياة بحق الضابط السابق في استخبارات نظام الأسد، أنور رسلان، وأكد أنه مذنب بارتكاب جرائم ضد الإنسانية في سوريا بين عامي 2011 و2012.

وجاء في صحيفة الاتهام، أن رسلان كان مسؤولاً عن تعذيب ما لا يقل عن أربعة آلاف شخص بسجن المخابرات العامة في العاصمة السورية دمشق بصفته رئيساً للتحقيقات في “الفرع 251” (الخطيب).

اقرأ أيضا: أحزاب الحكومة الألمانية المقبلة تكشف عن تعاملها مع ملف الهجرة واللاجئين

ويشتبه الادعاء في أن 58 سجيناً على الأقل لقوا حتفهم إثر عمليات التعذيب بفرع “الخطيب” في تلك الفترة، إلا أن رسلان نفى هذه الادعاءات في بداية المحاكمة.

وقال المدعي العام ياسبر كلينغه، إنه من المهم في ألمانيا بصفة خاصة بسبب المسؤولية التاريخية، عدم القبول بأي جرائم ضد الإنسانية كالتي يتم وصفها في صحيفة الادعاء المعروضة.

وشدد قاضي المحكمة، على أن رسلان قد أسهم خلال وجوده في سوريا عام 2011 في إدخال 30 متظاهراً في مظاهرات “الربيع العربي” ضد نظام الأسد بسوريا إلى سجن التعذيب الذي كان يرأسه.

المصدر: وكالات

زر الذهاب إلى الأعلى