الاتحاد الأوروبي : لانعترف بنظام الأسد ولا نريد العلاقات معه

أعرب ممثل الاتحاد الأوروبي الأعلى للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، جوزيب بوريل، عن رفضه الاعتراف بالنظام في سوريا أو إجراء علاقات معه.

وقال في كلمة خلال مشاركته بمؤتمر حوار المتوسط الذي انعقد أمس السبت في العاصمة الإيطالية روما: “نحن لا نعترف سياسياً بالنظام السوري، ولا نريد زيادة علاقتنا الدبلوماسية معه، ولا أرى أي سبب حالياً يدفعنا لتغيير موقفنا”.

اقرأ أيضا: حملة تطهير واسعة بصفوف قادة الألوية العسكرية بجيش نظام الأسد

وأضاف أن “الوضع في سوريا يماثل الوضع في أفغانستان”، موضحاً أن “الاتحاد الأوروبي يستمر في تقديم الدعم الإنساني للسوريين داخليا وخارجياً”.

تغيير الحكومة في لبنان مقابل الدعم

كما تطرق ممثل الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي في كلمته إلى الوضع المتأزّم في لبنان، حيث اشترط “تشكيل حكومة وتسريع التحقيقات في انفجار مرفأ بيروت كي يدعم الاتحاد الأوروبي لبنان”.

قلق بخصوص ملف إيران النووي

كما أعرب بوريل عن قلقه حيال زيادة إيران نسبة تخصيب اليورانيوم إلى 20 بالمئة، وفقاً لما أعلنته الوكالة الدولية للطاقة الذرية قبل أيام.

وقال إن “زيادة إيران نسبة تخصيب اليورانيوم تقلقنا، وإن نفت طهران صحة المعلومات المتداولة حول هذا الأمر، كمنسق للسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي أحاول إنقاذ الاتفاق النووي، وحشد الجهود لرفع العقوبات المفروضة على إيران”.

وأضاف بوريل أن “الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب انسحب من الاتفاق النووي بشكل أحادي، وعندئذ توقفت إيران عن الالتزام ببنوده”، مؤكداً أن “من شأن عودة طهران للالتزام بالاتفاق أن تُقابل بمكافآت” على حد تعبيره.

المصدر: تلفزيون سوريا

زر الذهاب إلى الأعلى