الاتحاد الأوروبي: سنواصل العقوبات على نظام الأسد لغاية تحقيق انتقال سياسي في سوريا

أعلن الممثل الأعلى للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية للاتحاد الأوروبي “جوزيب بوريل” أن العقوبات الأوروبية ستتواصل بحق نظام الأسد لغاية تحقيق انتقال سياسي في سوريا.

جاء ذلك في كلمة خلال جلسة للبرلمان الأوروبي أمس الثلاثاء بمناسبة دخول الحرب السورية عامها العاشر.

اقرأ أيضا: الاتحاد الأوروبي يقدم حزمة مساعدات مالية للاجئين السوريين في لبنان والأردن

ونوه بوريل إلى تعرض السوريين للقتل والتعذيب والتجويع والبراميل المتفجرة والأسلحة الكيميائية على مدار 10 أعوام.

وأوضح بأنه: “لن يستطيع بشار الأسد كسب هذه الحرب رغم الدعم الذي يلقاه من روسيا وإيران والحل السياسي هو الطريق المستدام الوحيد”.

وأضاف بوريل أن انسداد مسار الحل السياسي الذي ترعاه الأمم المتحدة وعرقلة النظام لعمل اللجنة الدستورية المكلفة بصياغة دستور جديد للبلاد.

وأشار إلى أن: “الأسد لا يرغب بإجراء انتخابات حرة وعادلة، بل انتخابات يكون هو الرابح فيها”.

وتابع: “لن يتم إنهاء العقوبات ولن يكون هناك تطبيع ولن يتم دعم جهود إعادة الإعمار حتى يكون هناك انتقال سياسي في سوريا”.

وأكد على أن الاتحاد الأوروبي غير قادر بمفرده على حل القضية السورية، وأنه يتعين ممارسة ضغوط (من الأطراف المعنية) لتحقيق انتقال سياسي في سوريا.

زر الذهاب إلى الأعلى