الإعلام التركي ينشر مقطعاً جديداً يظهر هجوماً بـ “ساطور” على لاجئ سوري في إسطنبول (فيديو)

نشرت وسائل إعلام تركية مقطعاً جديداً يظهر فيه أحد السائقين الأتراك وهو يهجم على الشاب السوري “حمزة حمام” بعد أن أخرج “ساطوراً” من سيارته.

وقال موقع “سوزجو” الإخباري التركي إن أحد السائقين تشاجر مع التاجر السوري حمزة حمام الذي كان جالسًا على جانب الطريق أمام محله، قرابة الساعة الـ17.00 من يوم الثلاثاء الماضي في حي باغجلار بإسطنبول، بذريعة أنه يعيق حركة المرور.

اقرأ أيضا: نقل لاجئ سوري إلى دائرة الهجرة التركية تمهيداً لترحيله بتهمة نشر الكراهية

ويضيف الموقع أنه بعد اندلاع الشجار بين السائق وصاحب المحل السوري، وبمشاركة آخرين كانوا موجودين في المكان، دخل الشارع في حالة من الفوضى ثم أخرج حمزة همام الكرسي من داخل محله مرة أخرى وجلس وهو يهتف: “يجب أن يأتي الرجل إلى هنا ويهدد الناس”.

وفور انتشار لقطات الحادثة، فتحت النيابة تحقيقاً ضد حمزة بتهمة إلقاء “كلمات مهينة وتهديدية من شأنها إثارة الكراهية والعداوة بين الناس”. وتم على إثرها توقيف حمام وتسليمه إلى مركز الشرطة لتتم إحالته بعد الإجراءات إلى المحكمة المختصة.

صور جديدة للحادثة

وتحدث المصدر عن ظهور لقطات جديدة للشجار شوهد فيها أحد الأشخاص يحمل ساطوراً مغلفاً بالورق كان قد تناوله من سيارته، محاولاً الهجوم على حمام في أثناء المشادات الكلامية بينهما. إلا أن المواطنين تدخلوا لإبعاد المهاجم وساطوره.

وكانت السلطات التركية قد نقلت حمزة حمام إلى دائرة الهجرة بهدف ترحيله إلى سوريا على خلفية انتشار مقطع جلوس الشاب على كرسيه في وسط الشارع معيقاً حركة المرور.

وأفادت مديرية أمن إسطنبول في بيان لها أن قوات الشرطة ألقت القبض على حمام بأمر من المدعي العام بتهمة “نشر الكراهية والعداء بين الناس” إثر دخوله في مشادة كلامية مع بعض المواطنين في منطقة باغجلار وسط إسطنبول.

وأشار حمام في أثناء تقديم إفادته أمام النيابة بتهم “الإيذاء المتعمد” و”الإهانة” و”التهديد” و”تحريض الناس على الكراهية والعداوة” إلى كونه يعيش في تركيا منذ 7-8 سنوات ويستطيع التحدث باللغة التركية بشكل كافٍ، رافضاً التهم الموجهة إليه ولا يمكن أن يقبل بها.

زر الذهاب إلى الأعلى