الإدارة الذاتية تعلن افتتاح ممثلية لها في جنيف وخبراء: محاولات فاشلة للحصول على اعتراف دولي

زعمت “الإدارة الذاتية” التابعة لوحدات الحماية شمال شرقي سوريا، افتتاح ممثلية لها في مدينة جنيف في سويسرا.

واعتبر خبراء في حديث لجريدة عنب بلدي، أن الخطوة محاولة فاشلة للحصول على اعتراف دولي لعدم امتلاكها مقومات قانونية ودستورية.

اقرأ أيضا: “الإدارة الذاتية” تطلق حملة على مواقع التواصل للاعتراف بها”

وجاء في بيان لممثلية “الإدارة” في أوروبا، أن الافتتاح جاء بعد تحقيق “الانتصارات السياسية والعسكرية على الإرهاب المتمثل بتنظيم الدولة.

وأضافت أنه بعد ذلك بات من الضروري فتح ممثليات في الدول المؤثرة على الملف السوري للتعريف بمشروع (الإدارة) ورؤيتها لحل ما وصفته بالأزمة السورية.

وذكر البيان أن الإدارة تعمل على تطوير العلاقات مع الدول الأوروبية، لبناء جسر من العلاقات بين مكونات شمالي سوريا وسويسرا حكومة وشعباً.

وفي عام 2016، افتتحت الإدارة الذاتية أول ممثلية لها في العاصمة الروسية موسكو، الحليف الرئيسي لنظام الأسد.

كما افتتحت ممثليات في كل من العاصمة الفرنسية، باريس، والعاصمة السويدية، ستوكهولم، والعاصمة الألمانية، برلين، لكن هذه الممثليات لم تحظَ باعتراف رسمي.

وكثفت القوى الانفصالية في الأسابيع الأخيرة مساعيها للحصول على اعتراف بها كسلطة لمنطقة شمال شرقي سوريا، من خلال تكثيف الاتصالات الدولية.

وتبحث تلك القوى عن حلفاء، وزيارات دولية وحملات على مواقع التواصل الاجتماعي ودعوات شعبية محلية لإظهار مشروعها بمظهر مطلب شعبي في سوريا وهو ما فشلت في تحقيقه.

ونفى الباحث في مركز “جسور للدراسات” أنس شواخ، أن يكون لـ”الإدارة الذاتية” أي قدرة على مواجهة أو إقناع الأطراف والدول الرافضة لمشروعها.

ويعود ذلك لعدم امتلاك هذه القوى الانفصالية المقومات القانونية والدستورية الموجبة لهذا الاعتراف، فضلاً عن علاقتها بحزب “العمال الكردستاني” المصنف كمنظمة إرهابية، وعدم وضوح علاقتها بالنظام في سوريا.

زر الذهاب إلى الأعلى