الأمم المتحدة في لبنان: إعادة توطين 6600 لاجئ في بلد ثالث خلال أقل من عامين

أكدت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في لبنان، أنها حافظت على أنشطة معالجة إعادة توطين اللاجئين طوال عامي 2020 و2021 من خلال إجراء المقابلات عن بُعد مع الراغبين بالانتقال إلى بلد ثالث، فضلاً عن المقابلات الشخصية كلما سمح الوضع الوبائي بذلك.

وقالت المتحدثة باسم المفوضية ليزا أبو خالد، الجمعة، إن أكثر من 8100 لاجئ تقدموا بطلبات لإعادة التوطين في عام 2020، غادر منهم 4600 لاجئ إلى بلدان إعادة التوطين المختلفة، بينما تم التقدم في نهاية تموز (يوليو) الماضي بأكثر من 3400 طلب، وغادر أكثر من ألفي لاجئ من لبنان إلى دول إعادة التوطين.

اقرأ أيضا: تقرير يدحض “مبالغات لبنانية” عن معيشة اللاجئين السوريين في لبنان

وأضافت أبو خالد أن العودة إلى سوريا لم تعد خياراً للاجئين السوريين، نتيجة عدم توفر ظروف العيش الكريم، حيث عاد خلال العام الحالي 2255 لاجئاً إلى سوريا، بحسب صحيفة “الشرق الأوسط”.

من جهته، أشار المشرف العام على خطة لبنان للاستجابة للأزمة عاصم أبي علي، إلى ازدياد نسبة طالبي الهجرة من اللاجئين السوريين إلى بلدان ثالثة كألمانيا وكندا وأستراليا، مؤكداً أن عدداً هائلاً من اللاجئين في مكاتب المفوضية يقدمون طلبات هجرة مع زيادة الفقر.

المصدر: الشرق سوريا

زر الذهاب إلى الأعلى