fbpx

الأمم المتحدة تطالب بمحاسبة مستخدمي الأسلحة الكيميائية في سوريا

أعلنت الأمم المتحدة اليوم الخميس المطالبة بمحاسبة جميع مستخدمي الأسلحة الكيميائية في سوريا مشددة على أهمية وحدة الصف في مجلس الأمن الدولي للوفاء بهذا الالتزام العاجل.

جاء ذلك في مقدمة التقرير الشهري الـ89 للمدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية حول برنامج سوريا الكيميائي الذي استعرضته ممثلة الأمين العام السامية لشؤون نزع السلاح “ايزومي ناكاميتسو” خلال جلسة لمجلس الأمن عقدت عبر دائرة تلفزيونية.

ويشير التقرير إلى الفترة الممتدة من 24 كانون الثاني إلى 23 شباط الماضيين.

وشددت ناكاميتسو في إفادتها على “ضرورة تحديد هوية جميع مَن استخدموا الأسلحة الكيميائية في سوريا ومساءلتِهم”.

وأكدت الممثلة الأممية على “أهمية وحدة الصف في مجلس الأمن الدولي للوفاء بهذا الالتزام العاجل”.

وأشارت إلى موقف الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش “الذي يعتبر استخدام الأسلحة الكيميائية أمرا مرفوضا في أي مكان وفي أي ظروف ومن أي جانب كان”.

وقالت لأعضاء مجلس الأمن أن إعلان النظام السوري إنهاء برنامجه الكيمائي “غير دقيق وغير كامل، وأن هناك ثغرات وعدم اتساق في المعلومات بما لا يتفق مع مقتضيات قرار المجلس رقم 2118”.

ويشار إلى أن نظام الأسد انضم في 13أيلول 2013 إلى معاهدة حظر الأسلحة الكيميائية وفي نفس الشهر اعتمد مجلس الأمن الدولي قراره رقم 2118 الخاص بالأسلحة الكيميائية السورية وكذلك المجزرة التي ارتكبتها قوات الأسد في الغوطة الشرقية قبل شهر فقط من إعلان النظام انضمامه للمعاهدة.

وتنص المادة 21 من قرار مجلس الأمن وفق البند السابع من ميثاق الأمم المتحدة على تجريم كل من يستخدم السلاح الكيمياوي.

رغد الحاج

صحفية مهتمة بالشأن السوري الفني تعمل على إضافة قيمة مضافة للأخبار فى موقع المورد، عملت سابقا على تغطية أحداث ومؤتمرات فنية حدثت في سوريا قبل عام 2011 وكانت مراسلة لمجلة الفن في سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى