الأطفال الأجانب بحاجة إلى 30 عاماً لإعادتهم من سوريا

حذرت منظمة “أنقذوا الأطفال”، من أن الأطفال الأجانب العالقين في مخيمات شمال شرق سوريا، بحاجة إلى 30 عاماً حتى يتمكنوا من العودة إلى ديارهم، في حال استمرت عمليات الإعادة وفق المعدل الحالي، داعية حكوماتهم إلى تسريع إجراءات العودة.

وقالت إلى وفاة 74 طفلاً في مخيم الهول خلال العام الماضي، بينهم 8 قتلوا بجرائم، كما قُتل طفل وأصيب ثلاثة آخرين وثلاث نساء بإطلاق نار في المخيم، الشهر الماضي.

اقرأ أيضاً: صراعات غير معلنة داخل أجهزة نظام الأسد الأمنية في السويداء

وأشارت المنظمة، إن 18 ألف طفل عراقي و7300 آخرين من 60 دولة، عالقون في مخيمي الهول وروج، وسط ظروف “مريعة وغير آمنة”.

وقالت مديرة استجابة المنظمة في سوريا سونيا كوش: “ظل الأطفال عالقين في هذه المخيمات الرهيبة منذ ثلاث سنوات على الأقل، وبعضها لفترة أطول. بالمعدل الذي تتجه إليه الحكومات الأجنبية، سنرى بعض الأطفال يصلون إلى منتصف العمر، قبل أن يتمكنوا من مغادرة هذه المعسكرات والعودة إلى ديارهم”.

زر الذهاب إلى الأعلى