fbpx

الأزهر: بيت الطاعة إهانة للزوجة ولا وجود له في الشريعة الإسلامية

اعتبر شيخ الأزهر ومفتي جمهورية مصر “أحمد الطيب”، أن بيت الطاعة ألغي قانونياً، ولا وجود له في الشريعة الإسلامية، لما فيه إهانة للزوجة.

وأضاف “الطيب” في لقاء متلفز مع قناة “dmc” المصرية، بأن ما أكده العلماء في فقه المرأة، ألغى ما يعرف بـ بيت الطاعة بشكل قاطع، لا لبس فيه ولا غموض.

وبيت الطاعة هو إجراء قانوني، يعطي للزوج الحق في إجبار زوجته، على العودة إلى بيت الزوجية، واذا امتنعت فإنها تعتبر ناشزاً، أي تفتقد حقوقها من مؤخر ونفقة.

اقرأ أيضا : العراق يوجه دعوة رسمية لشيخ الأزهر لزيارة البلاد

و يذهب البعض إلى أبعد من ذلك كحرمانها من الزواج مرة أخرى، باعتبارها ناشز المسكن، الذي أعده الزوج لزوجته لتقيم فيه.

وأوضح الداعية المصري أن العلماء يرون أنه إذا كان فسخ الخطوبة، بسبب المخطوبة، فالخاطب يحق له استرداد الشبكة، وإذ كان بسبب الخاطب، فللفتاة حق الاحتفاظ بكل ما قدمه لها الشاب”.

وفي كل الأحوال، لا تعد الشبكة من المهر، إلا إذا أتفق على ذلك أولا أو جرى العرف به، حسبما أضاف الشيخ الأزهري.

ولا يعد العدول عن الخطوبة ضرراً يجب تعويضه، وفق الطيب، ولكن إذا ترتب على الأمر ضرر أدبي أو مادي أو كليهما وبخاصة للمخطوبة، فللمتضرر حق طلب التعويض.

ولفت الشيخ إلى أنه لا يحق للولي منع تزويج المرأة برجل كفء ترضاه، إذا لم يكن للمنع سببٌ مقبول، وإذا رُفع أمرها للقاضي له أن يزوجها .

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى