“الأرشيف السوري” توثق أكثر من 400 هجوم من قبل النظام وحلفائه على المشافي خلال 10 سنوات

وثقت منظمة “الأرشيف السوري” غير حكومية تعرض مشافٍ في سوريا لأكثر من 400 هجوم عسكري من قبل قوات النظام السوري وحلفائه خلال السنوات العشر الماضية وكان أحدثها تدمير القوات الروسية مؤخراً، مشفى “المغارة” في كفرزيتا بريف حماة.

وقالت منظمة “الأرشيف السوري” التي تتخذ من برلين مقراً لها، إن الهجمات على المشافي في سوريا “جزء من استراتيجية لمنع الخدمات الطبية عن المناطق التي تديرها المعارضة”، مؤكدة أن 90% من الهجمات على المشافي تحمل خاصيات “الهجوم المتعمد”.

اقرأ أيضا: القوات الروسية تدمر مشفى “الكهف” الميداني في مدينة كفرزيتا بريف حماة

وأوضحت منظمة “الأرشيف السوري” في تقرير لها أن تدمير مشفى “المغارة” في كفرزيتا، جاء بهدف “إزالة الأدلة على أن المشفى تعرض للكثير من الهجمات على مدار السنوات الست الماضية”، خلافاً للرواية الروسية التي تفيد بأن عملية التدمير جاءت لمنع إعادة استخدامه من قبل “الإرهابيين”.

وتحدثت الخبيرة القانونية العاملة في “الأرشيف السوري” ليبي ماكوفي إن “قاعدة البيانات تم تصميمها وفق معايير القانون الدولي”.

وبحسب التقرير فقد استُهدفت 216 منشأة طبية بهجمات مزدوجة، وهو ما يشكل أكثر من نصف الهجمات التي تم توثيقها على المنشآت الطبية، ويعتبر الهجوم المزدوج جريمة حرب حسب القانون الدولي.

وأعربت منظمة “الأرشيف السوري” عن أملها في استخدام المواد والبيانات التي جمعتها، من قبل الفرق القانونية والمحققين لتقديم الجناة إلى العدالة، مشيرة إلى وجود الكثير من التحديات الجسام، خاصة أن تقديم الجناة للعدالة ومحاسبتهم يتطلب أكثر من التوثيق البصري على رغم أهميته في المعادلة.

والجدير بالذكر أن قوات النظام وروسيا استهدفوا المشافي والمراكز والمنشآت الطبية بجميع أنواع الأسلحة وسط صمت المجتمع الدولي عما جرى من تدمير وتهجير للشعب السوري.

زر الذهاب إلى الأعلى