اختفاء محتال بعد جمعه 2 مليار ليرة سورية من أهالي ريف حماة

أقدم شخص في مدينة مصياف بريف حماة على جمع مبلغ 2 مليار ليرة سورية من أهالي منطقة مصياف الخاضعة لسيطرة نظام الأسد في ريف حماة بدعوى تشغيل المبالغ في الاستثمارات العقارية، إلا أنه غدر بجميع الدافعين وسرق المبالغ واختفى.

وقال موقع “أثر برس” المقرب من النظام إن شخصاً يدعى (ب . ض) سرق مئات الملايين من مواطنين في منطقة مصياف بحجة تشغيل هذه الأموال.

اقرأ أيضا: الغلاء في مناطق سيطرة نظام الأسد يطغي على طعام الفقراء

وذكر الموقع أن مجموع المبالغ المالية التي جمعها الشخص تصل إلى أكثر من 2 مليار ليرة سورية من مواطنين بينهم تجار ومهندسون وأطباء، وذلك بعد أن أوهمهم بأنه سيقوم بتشغيلها في تجارة العقارات.

ولكسب ثقة السكان، وزع خلال الأشهر الأولى نسب أرباح على أصحاب الأموال لجذب ضحايا آخرين، ولينتشر خبر في المنطقة بأن لديه سمعة حسنة ويعطي أرباحاً عالية على المبالغ المالية التي يأخذها من أهالي المنطقة.

وزادت نسبة الإقبال على تشغيل الأموال من قبل أهالي المنطقة، ليقوم المدعو (ب. ض) أخيراً بالهروب من المنطقة بعد أن جمع أكثر من 2 مليار ليرة سورية.

ولفت الموقع نقلاً عن مصادر محلية أن التحقيقات وعمليات البحث عنه بوشرت في محاولة للوصول إليه واستعادة الأموال منه.

وتعاني المدن السورية الخاضعة لسيطرة النظام من انتشار عصابات السرقة المنظمة والاحتيال، إضافة إلى حالة من الفلتان الأمني رغم وجود عشرات الأجهزة الأمنية، من دون أن تتخذ أجهزة أمن النظام أي إجراءات للحد منها.

رغد الحاج

صحفية مهتمة بالشأن السوري الفني تعمل على إضافة قيمة مضافة للأخبار فى موقع المورد، عملت سابقا على تغطية أحداث ومؤتمرات فنية حدثت في سوريا قبل عام 2011 وكانت مراسلة لمجلة الفن في سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى