اختفاء طفلة عراقية عند الحدود البولندية – البيلاروسية

طالبت جمعيات محلية بولندية بإجراء المزيد من البحث عن طفلة عراقية (4 أعوام) اختفت في المنطقة الحدودية شرقي بولندا، حيث لم يسمح حرس الحدود البولندي لعائلتها بالمرور للبحث عنها ودفعوها إلى بيلاروسيا.

وبحسب موقع “مهاجر نيوز” فإن السلطات البولندية قالت إنها أجرت عمليات تفتيش برية وجوية في المنطقة من دون التمكن من تحديد مكان الفتاة الصغيرة.

اقرأ أيضا: مسؤول أوروبي: أزمة المهاجرين على حدود بيلاروسيا – بولندا مصطنعة

وأضاف أن الطفلة كانت مع والديها في أثناء محاولتهم عبور الحدود، إلا أن حرس الحدود البولندي اعتقل والديها وأعادوهم إلى بيلاروسيا، في حين أشارت المنظمات، إلى أن والدي “إيلين” سلما طفلتهما إلى مهاجر آخر حين اقترب حرس الحدود منهما وأعادهما إلى بيلاروسيا.

وأوضح أن الطفلة التي اختفت ليل الإثنين– الثلاثاء الفائت، لم يسمع والديها أي أخبار عنها، وذكرت الجمعيات المحلية البولندية أن الطفلة شوهدت آخر مرة على الجانب البولندي من الحدود مع بيلاروسيا، قرب قرية “Nowy Dwór”.

ويزداد قلق والدي الطفلة والجمعيات على مصيرها خاصة أن درجات الحرارة الآن تصل إلى -15 خلال ساعات الليل، في حين قالت الجمعيات، إنه “لو كان الأمر يتعلق بطفل بولندي، لاستنفرت جميع خدمات البحث عن المفقودين، لكن لا تبحث حالياً أي جهة رسمية عن إيلين”.

وأضافت أن من يبحث عن الطفلة هم مجموعة من سكان المنطقة، الذين ينظمون عمليات بحث، مشيرةً إلى أن نطاق البحث يبقى محدوداً جداً لأن السلطات حظرت على الصحفيين والمدنيين الوصول إلى المنطقة الحدودية، وفرضت حالة طوارئ منذ اندلاع هذه الأزمة بداية الصيف الماضي.

ومنذ بداية العام الجاري، منع حرس الحدود 18.3 ألف محاولة عبور الحدود البيلاروسية البولندية بشكل غير قانوني، منها أكثر من 6 آلاف محاولة عبور خلال تشرين الأول الفائت، في حين أعلن حرس الحدود البولندي في الثاني من أيلول الفائت حالة الطوارئ على الحدود مع بيلاروسيا، إذ أنشأ 183 نقطة عسكرية على طول الحدود.

ويعاني اللاجئون من برد قارس وظروف صعبة جداً على الحدود حيث تستمر الحكومة البولندية بإغلاق الحدود في وجه اللاجئين ومعظمهم سوريون وعراقيون ويمنيون وأفغان.

المصدر: وكالات

زر الذهاب إلى الأعلى