fbpx

احتجاجات وإضراب شامل في مناطق فلسطينية عدة رداً على العدوان الإسرائيلي المتواصل لليوم التاسع على التوالي

ارتفع عدد ضحايا العدوان الإسرائيلي المتواصل لليوم التاسع، على غزة، إلى 212 شهيداً، وفق ما أعلنته وزارة الصحة الفلسطينية.

ومن بين الضحايا 61 طفلاً، و36 سيّدة، بجانب 1400 جريح، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية في القطاع.

وعم الإضراب الشامل، الثلاثاء، مدن الضفة الغربية والبلدات العربية في إسرائيل؛ تنديداً بالعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة والقدس والمسجد الأقصى.

اقرأ أيضا : لانتقاد صمتها عن فلسطين.. روان بن حسين ترد: “أمي فلسطينية وخالي شهيد” (فيديو)

و منذ الصباح التزمت المحال التجارية في الضفة، بإغلاق أبوابها، وتوقفت إلى حد كبير حركة السيارات، ولم تفتح المؤسسات الأهلية والبنوك والجامعات أبوابها.

وجاءت الخطوة استجابة لدعوات مؤسسات حزبية ونقابية فلسطينية، لاعتبار اليوم يوم غضب ضد الاحتلال، بسبب تصعيده المتواصل في الأراضي الفلسطينية.

وشهدت المدن والبلدات العربية في إسرائيل في الأسابيع الأخيرة مواجهات بين المواطنين العرب والشرطة الإسرائيلية تم خلاها اعتقال العشرات من العرب.

اقرأ أيضا : إسرائيل تواصل عدوانها على الأراضي الفلسطينية وعملية دهس وانهيار مدرج كنيس يصيب أكثر من 130 إسرائيلياً (آخر التطورات)

وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني إنها تعاملت، الثلاثاء مع 97 إصابة بمواجهات مع الاحتلال الإسرائيلي، بعدة مناطق في الضفة الغربية.

وجرت تلك التطورات إثر مهاجمة الشرطة الإسرائيلية مسيرات، نظمت في نيسان الماضي، احتجاجاً على ما يجري في القدس والمسجد الأقصى وقطاع غزة.

ويشكل المواطنون العرب أكثر من 20 بالمئة من عدد سكان إسرائيل البالغ أكثر من 9 ملايين نسمة.

وفي 10 مايو/أيار الجاري، أطلقت إسرائيل عملية عسكرية واسعة ضد قطاع غزة، استهدفت خلالها منازل مدنيين والبنى التحتية في القطاع.

وفقدت عائلات عديدة جميع أفراها، في الاعتداءات الإسرائيلية على قطاع غزة، كما دمرت كثير من المباني السكنية والمقرات ذات القيم الرمزية في المدينة.

وتحول المنظر العام للقطاع إلى كومة من الحطام والرماد، حسبما تقارير إعلامية وحقوقية.

المصدر: وكالة الأناضول

زر الذهاب إلى الأعلى