اتهامات لنظام الأسد بالتدخل في الانتخابات اللبنانية

اتهم الحزب التقدمي الاشتراكي اللبناني، سفارة نظام الأسد في بيروت بـ”الكذب”، وذلك بعدما أصدرت بياناً نفت فيه تدخل الأسد في الانتخابات النيابية اللبنانية، وأكدت “احترام سيادة لبنان وعدم التدخل بشؤونه الداخلية” رغم مضي بعض الجهات في “نهجها القائم على الأوهام والرهانات الخاطئة”.

وطرح الحزب اللبناني، عبر صحيفة “الأنباء” الناطقة باسمه، أسئلة حول تحركات السفير النظام في لبنان علي عبد الكريم، وعقد لقاءات بالسفارة السورية “لكسر مرشحين دون سواهم والتحريض عليهم بكل الوسائل”.

اقرأ أيضاً: هل الحرب خلقت ديموغرافيا جديدة في سوريا ؟

كما تحدث الحزب عن تهديد ناخبين لهم أقارب في سوريا عبر اتصالات، وعن استمرار تسجيل الناخبين في السفارة اللبنانية بدمشق، إضافة إلى زيارات للناخبين اللبنانيين من قبل أحد المرشحين برفقة ضباط في سوريا.

وأكد الحزب أن “النظام نجح بفرض مرشحيه وحجز مكان لهم على اللوائح وتوحيد كل أتباعه في لوائح واحدة، لكنه لن يستطيع فرض إرادته على الناس”.

من جهتها، أشارت مصادر من حزب “القوات اللبنانية” لصحيفة “الشرق الأوسط”، إلى أن “النظام السوري يحاول جاهداً للعودة إلى لبنان الذي لطالما يعتبره جزءاً من سوريا”، لكنها رأت أن “هذا النظام غير موجود اليوم حتى في سوريا ووجوده شكلي، فيما القرار في لبنان منذ عام 2005 بات لحزب الله الذي ورث عنه مصادرته وخطفه للقرار السياسي اللبناني”.

زر الذهاب إلى الأعلى