إيمان عبد العزيز تروي قصة طردها من منزلها وتنتقد بوسترات المسلسلات (فيديو)

حلت النجمة السورية “إيمان عبد العزيز” ضيفةً على الإعلامي “عطية عوض” عبر برنامجه “إنسان” في لقاء تناول العديد من الجوانب المتعلقة بحياتها المهنية والشخصية.

وانتقدت إيمان عبد العزيز بوسترات المسلسلات التي تبرز عدداً من الفنانين المشاركين في العمل وتهـميش جهد آخرين، مبينةً أن هذا الأمر يمس كرامة الفنان ويزعزع ثقته بعمله.

كما أعربت عن حزنها بسبب تقصير الإعلام بحق بعض الفنانين، مؤكدةً أن أي عمل فني لا يقوم على ممثلين أو ثلاثة، مبينةً أن الشركة المنتجة هي من يهتم بالفنان ويدعمه أو لا.

وأشارت عبد العزيز إلى أن الدراما السورية لا تمتلك صناعة النجومية، بل تتشكل من الحظ والدعم والإعلام والاستثناءات والمحسوبيات، وهي لا تملك أياً منها فلا لا يتم إلقاء الضوء عليها.

إيمان عبد العزيز قالت إنها تتعرض للظلم من حيث العروض الفنية التي تتلقاها، ووصفت الأدوار التي تعرض عليها بـ الصغيرة والحيادية والمتكررة، مشيرةً إلى أنها لا تريد أن تأخذ مكان أي فنانة من الصف الأول، إنما تريد فقط تريد حقها في الإعلام والشهرة، مشيدةً بالدراما المصرية التي تعطي أي فنان حقه وقيمته الفنية.

روت الفنانة إيمان عبد العزيز بتأثر كبير قصة طردها من منزلها الأول في منطقة” أبو رمانة” بالعاصمة دمشق قبل حوالي 20 سنة، كاشفةً أن والدها تعرض للخـ.ـيانة من محاميه الخاص وطلبت المحكمة منهم إخلاء المنزل الذي عاشت فيه، الأمر الذي ترك أثراً كبيراً في حياتها وحياة أبنائها وأدى لوفاة والدها متأثراً بما حدث.

وقالت عبد العزيز إنها بدأت بعد هذه الحادثة رحلة التشتت والانتقال من منزل لآخر، كاشفةً أنها لا تمتلك منزلاً خاصاً بها حتى اليوم، وتعيش مع أبنائها في منزل الورثة، مضيفةً أنها لا تملك سيارة أو أي عقار تجاري، ومردودها من الفن زهيد جداً، يكفيها للمصاريف المعيشية فقط.

وذكرت أنها دخلت مجال التمثيل بعد طلاقها بعامين، مضيفةً أنها واجهت الكثير من المشاكل ومعارضة العائلة وطليقها، لكن الفنان تيسير السعدي أقنع والدها بعمله في هذا المجال.

سعد وليد

صحفي سوري درس الصحافة في تركيا وعمل مع العديد من وسائل الإعلام المرئية والمكتوبة، كما عمل أثناء دراسته في اذاعة الجامعة. مسؤول تحرير أخبار المشاهير في موقع المورد منذ عام 2021

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى