إيران توسع نفوذها في سوريا بمصرف مشترك مع نظام الأسد

تواصل إيران، محاولاتها لتوسيع نفوذها في سوريا، وبعدما أنشأت شركة اتصالات جديدة تابعة لها، تسعى لتأسيس مصرف مشترك مع نظام الأسد، لإحكام سيطرتها على خيرات سوريا وثرواتها.

ونقلت موقع إعلامية موالية، أن وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية التابع للنظام سامر الخليل، بحث مع وزير الطرق وبناء المدن الإيراني محمد إسلامي، إنشاء مصرف مشترك وسبل تعزيز العلاقات المصرفية.

اقرأ أيضا: خسائر بشرية ومادية للنظام وحلفائه بقصف تركي على مواقعهم شرقي إدلب

وتتعامل إيران وروسيا في سوريا، وكأنها جهة مالكة وتحاول الاستفادة ما أمكنها من ثروات سوريا وخيراتها، لتسديد فاتورة تدخلها، مقابل تثبيت الأسد في السلطة.

وقال رئيس الغرفة التجارية السورية الإيرانية المشتركة، فهد درويش، إن الملتقى طالب بإنشاء بنك مشترك من أجل تحويل العملة بين سوريا وإيران أو التحويل بين بنكين بين البلدين.

ووعد الوزير بأنه سيتم إنشاء بنك مشترك خلال الفترة المقبلة، مضيفاً أن غرف التجارة طالبت سابقاً بموضوع المقايضة، وبموضوع انتظام الشحن باعتبار أن الشحن الجوي مكلف جداً.

كما تحدث الجانبان عن موضوع الطلب من الحكومة العراقية من أجل فتح خط الترانزيت بين إيران وسوريا، وقال الوزيران إنه سيُعقد اجتماع ثلاثي سوري إيراني عراقي قريباً من أجل هذا الموضوع.

زر الذهاب إلى الأعلى