إعلام أفغاني: قتلى وجرحى بغارة أمريكية على كابل

كشفت وكالة “أريانا” الأفغانية، الأحد، أن “الغارة الأمريكية في كابل أسفرت عن مقتل 6 أشخاص، بينهم 4 أطفال، وإصابة 4 آخرين”.

ونقلت الوكالة عن شهود عيان قولهم إن “6 أشخاص، بينهم 4 أطفال قتلوا، وأصيب 4 آخرون عندما سقطت قذيفة “مورتر” على منزل في حي “خوجة بوغرة” الكائن في الدائرة “15” شمال غربي مطار كابل، مساء الأحد بالتوقيت المحلي”.

اقرأ أيضا: أفغانستان .. 90 قتيلاً جراء هجوم مزدوج في مطار كابل

وأضاف شهود العيان أن “3 عائلات تعيش في المنزل”.

وأظهرت صورة نشرتها الوكالة على موقعها الإلكتروني الضرر الذي ألحقته القذيفة بالمنزل وسيارة مجاورة.

وحتى ساعة نشر الخبر، لم يظهر تعليق من السلطات الأمريكية حول سقوط ضحايا من المدنيين جراء الضربة الجوية.

وفي وقت سابق اليوم، استهدفت الولايات المتحدة بغارة جوية دفاعية سيارة مفخخة، كانت تقل مجموعة “انتحاريين”، يشتبه في انتمائها لتنظيم داعش- خراسان، وهي في طريقها إلى مطار كابل (حامد كرزاي) الدولي، بحسب مسؤولين أمريكيين.

ونقلت شبكة “سي إن إن” عن مسؤول بوزارة الدفاع الأمريكية (لم تسمّه) قوله إن “انفجارا ثانويا كبيرا يشير إلى كمية كبيرة من المواد المتفجرة”.

وأضاف المسؤول الأمريكي أن “الغارة الجوية الأمريكية نفذت بطائرة مسيرة”.

وأكد أن “التقديرات الأولية تشير إلى عدم وقوع إصابات في صفوف المدنيين”.

وفي السياق نفسه، قال النقيب بيل أوربان، المتحدث باسم القيادة المركزية الأمريكية، في بيان: “القوات الأمريكية نفذت، الأحد، غارة جوية بدون طيار للدفاع عن النفس استهدفت في كابل، ما أدى إلى القضاء على تهديد وشيك لتنظيم داعش- خراسان على مطار حامد كرزاي الدولي”، بحسب “سي إن إن”.

وأضاف البيان: “نحن واثقون من أننا حققنا الهدف بنجاح، حيث أكدت الانفجارات الثانوية الكبيرة من السيارة إلى وجود كمية كبيرة من المواد المتفجرة”.

وتابع المتحدث قائلا: “نحن نقوم بتقييم احتمالات وقوع خسائر في صفوف المدنيين، رغم عدم وجود مؤشرات لذلك في الوقت الحالي”.

وبهذا الخصوص، قال المتحدث باسم حركة “طالبان” ذبيح الله مجاهد، في بيان: “الضربة الأمريكية استهدفت انتحاريا بينما كان يقود سيارة محملة بالمتفجرات”، بحسب قناة “طلوع نيوز” الأفغانية.

وحول ضحايا الضربة الأمريكية، نقلت “أسوشيتد برس” عن “رشيد” قائد شرطة كابل، الذي يستخدم اسما واحدا، قوله إن “طفلا واحدا على الأقل قتل جراء صاروخ ضرب حي “خوجة بوغرة” شمال غربي مطار كابل”، دون ذكر مزيد من التفاصيل.

وهذه الضربة هي الثانية التي تنفذها الولايات المتحدة، بعد أخرى نفذتها بواسطة طائرة مسيرة، السبت، في إقليم ننغرهار شرقي أفغانستان، وأسفرت عن مقتل “هدفين مهمين” في تنظيم “داعش”، وإصابة ثالث على صلة بالهجوم الأخير على مطار كابل.

وأظهرت مقاطع مصورة وصور تداولتها وسائل التواصل الاجتماعي عمود دخان يتصاعد فوق موقع الانفجار.

والسبت، حذر الرئيس الأمريكي جو بايدن، في بيان، من أن “الوضع في أفغانستان لا يزال خطيرا للغاية، ومن المحتمل جدًا وقوع هجوم جديد على مطار كابل خلال 24 إلى 36 ساعة”.

وبعد ساعات من بيان بايدن، أصدرت السفارة الأمريكية في أفغانستان تحذيرا جديدا، من “تهديد محدد وحقيقي” قرب مطار كابل الدولي، داعية جميع رعاياها إلى مغادرة المنطقة على الفور، عقب أيام من هجوم دموي استهدف المطار.

واستهدف تنظيم داعش خراسان فرع أفغانستان، الخميس، مطار “حامد كرزاي” الدولي بكابل عن طريق هجوم انتحاري أسفر عن سقوط عشرات القتلى بينهم 13 جنديا أمريكيا و28 من عناصر طالبان.

وخلال الأسابيع الأخيرة تمكنت “طالبان” من بسط سيطرتها على معظم أنحاء البلاد، وفي 15 أغسطس/آب الجاري، دخل مسلحو الحركة كابل وسيطروا على القصر الرئاسي، بينما غادر الرئيس أشرف غني، البلاد ووصل الإمارات.

المصدر: الأناضول

زر الذهاب إلى الأعلى