fbpx

إسقاط طائرتين مسيرتين حاولتا استهداف أكبر قاعدة عسكرية أمريكية في العراق

أفادت خلية الإعلام الأمني في العراق، الأحد، بإسقاط طائرتين مسيرتين، حاولتا استهداف قاعدة “عين الأسد” الأمريكية.

وتقع قاعدة عين الأسد قرب بلدة البغدادي، على بعد 90 كيلومتراً إلى الغرب من مدينة الرمادي، مركز محافظة الأنبار.

اقرأ أيضا: جمال سليمان: كنت من أشد موالي بشار الأسد قبل 2011 ولا شيء لدي أخجل منه

وتعدّ “عين الأسد” أكبر قاعدة عسكرية، للقوات الأميركية في العراق، وأوضحت السلطات العراقية في بيان تفاصيل الحادثة.

وذكر البيان أنّ “منظومة الدفاع الجوي” في قاعدة عين الأسد الجوية، وبالساعة 00:30 من اليوم 6 يونيو/حزيران، تصدت لطائرتين مسيرتين وتمكنت من إسقاطهما”.

و قال متحدث باسم التحالف الدولي في العراق، إن الهجوم على القاعدة لم يسفر عن إصابات في الأرواح، لكنه أدى إلى تدمير حظيرة طائرات.

وأضاف المتحدث أن تحقيقاً فتح، لمعرفة ملابسات الهجوم، على القاعدة التي تضم قوات أميركية وعراقية.

وتحدثت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، عن قلق متزايد تبديه الولايات المتحدة، إزاء تصاعد وتيرة الهجمات بواسطة طائرات مسيرة صغيرة، على مواقعها في العراق.

والجمعة الماضية، نقلت الصحيفة عن مسؤولين أمريكيين، قولهم إن جماعات مسلحة معارضة لواشنطن، شنت خلال الشهرين الماضيين ثلاث هجمات على الأقل.

وتمت الهجمات المذكورة، بطائرات مفخخة تحت غطاء الليل، على قواعد عسكرية، تستخدمها الولايات المتحدة لتنفيذ عمليات خاصة.

زر الذهاب إلى الأعلى