إسرائيل تواصل عدوانها على قطاع غزة ومدن فلسطينية متفرقة (آخر التطورات)

تواصلت المواجهات في مناطق مختلفة، من الأراضي الفلسطينية، لليوم الخامس على التوالي.

جاء ذلك وسط تعثر المساعي الدولية لإيقاف إطلاق النار، فيما ارتفعت حصيلة ضحايا العدوان الإسرائيلي.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، ارتفاع عدد ضحايا العدوان بفعل القصف الإسرائيلي إلى 119، بينهم 31 طفلاً و19 امرأة.

وأضافت الوزارة أن عدد الجرحى، بلغ أكثر من 830 شخصاً أصيبوا بجروح متفاوتة،

وتسبب القصف الإسرائيلي، في دخول “غزة” المحاصر في ظلام واسع، بعد انقطاع التيار الكهربائي عن مناطق واسعة فيها.

و دمرت الغارات مبنى بنك الإنتاج قرب مستشفى “الشفاء”، ومجمع أنصار، في مدينة “غزة”، مخلفة أضراراً مادية كبيرة.

اقرأ أيضا : فلسطين: ارتفاع حصيلة العدوان الإسرائيلي لـ 83 شهيداً بينهم 17 طفلاً.. و”الصحة” بغزة ترجح اختناق بعضهم بـ “غازات سامة”

واعتدت القوات الإسرائيلية، ظهر اليوم، على مشاركين في مسيرات مختلفة، بعد صلاة الجمعة، في عدد من مدن الضفة الغربية.

وشهدت مدينة “بيت لحم” اشتباكات عنيفة بين متظاهرين فلسطينيين من جهة وقوات الشرطة الإسرائيلية من جهة أخرى.

وأفادت وزارة الصحة الفلسطينية، بسقوط 10 ضحايا ومئات الجرحى، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم في “الضفة”.

من جهته تحدث الناطق باسم الجيش الإسرائيلي، عن قصف نفق تابع لحماس، قرب روضة أطفال ومسجد جنوبي “قطاع غزة”.

وواصلت الفصائل الفلسطينية بدورها الرد على إسرائيل، بقصف على “عسقلان” و”يد مردخاي”، ومدن وبلدات إسرائيلية مختلفة.

اقرأ أيضا : إسرائيل تعلن مهاجمة 500 هدفٍ في غزة وتلقيها 850 صاروخاً من الفصائل الفلسطينية

وأعلنت “كتائب القسام”، الجناح العسكري لحركة “حماس”، في وقت سابق اليوم، استهدافها مصنع للكيميائيات بطائرة مسيرة انتحارية.

واعتقلت القوات الإسرائيلية، عشرات المتظاهرين الفلسطينين، والشيخ “كمال الخطيب” نائب رئيس الحركة الإسلامية، من منزله في “كفر كنا” في “الجليل”.

وأكدت هيئة البث الإسرائيلي “كان”، أن 10 جرحى سقطوا في “عسقلان” أحدهم بحالة خطرة، جراء استهدافها من قبل الفصائل الفلسطينية في غزة، بأكثر من 168 صاروخاً.

وطالبت الرئاسة الفلسطينية، الرئيس الأمريكي “جو بايدن” بالتدخل لوقف الهجوم الإسرائيلي على الفلسطينيين.

زر الذهاب إلى الأعلى