إسرائيل تكثف عداونها على غزة وتواصل قمع الحراك الشعبي في القدس والضفة والقسام ترد في عمق تل أبيب (آخر التطورات)

تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلية، عدوانها على قطاع غزة ومختلف الأراضي الفلسطينية، فيما يتواصل الرد من قبل كتائب القسام.

وذكر الناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية، أنه خلال 6 أيام من التصعيد، ارتفع عدد الضحايا في غزة إلى 145 بينهم 23 سيدة، بالإضافة إلى 1100 إصابة.

اقرأ أيضا: بتهمة التجسس لصالح روسيا.. الولايات المتحدة تقضي بحبس نقيب سابق في الجيش الأمريكي مدة 15 عاماً

وأعلن الهلال الأحمر الفلسطيني، إصابة 13 فلسطينياً السبت، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال، في بلدة “قصرة” جنوب “نابلس”.

وذكرت وزارة الصحة الفلسطينية أن 11 شهيداً سقطوا اليوم، بمواجهات مع الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية.

وتحدثت الوزارة عن 6 إصابات بالرصاص الحي بينها إصابتان خطيرتان، في مواجهات مع الاحتلال “شرقي نابلس”.

ودعا الناطق باسم وزارة الصحة، إلى فتح المعابر لتسهيل وصول الإمدادات الطبية الضرورية إلى غزة، وإخراج الجرحى.

وأكد المسؤول الفلسطيني، أن استهداف الأحياء السكنية، واستباحة الأطقم الطبية، يفاقم الأزمة في غزة.

بدورها دعت وزيرة الصحة الفلسطينية “المجتمع الدولي”، إلى وقف انتهاكات إسرائيل خاصة ضد قطاع الصحة.

وأصدر البيت الأبيض، بياناً أعلن فيه إجراء الرئيس الأمريكي “جو بايدن” اتصالين، أحدهما مع رئيس الوزراء الإسرائيلي “بنيامين نتنياهو”.

أما الاتصال الثاني، أجراه مع الرئيس الفلسطيني “محمود عباس”، وأعرب “بايدن” عن دعمه لحل الدولتين وقلقه البالغ بشأن العنف.

و قال “بايدن” إنه يدعم ما وصفه بحق إسرائيل في الدفاع عن نفسها، ضد الهجمات الصاروخية من غزة.

و أعرب في اتصاله بعباس، عن التزام واشنطن، بتعزيز الشراكة الأمريكية الفلسطينية، و في أن تكون القدس مكاناً للتعايش السلمي.

من جهتها تحدثت صحيفة “بديعوت أحرنوت” عن تظاهر العشرات من الإسرائيليين في ساحة “هبيما” في “تل أبيب” للضغط من أجل التوصل إلى وقف “إطلاق النار” مع حماس.

وتحدثت مصادر طبية إسرائيلية، عن مقتل 10 إسرائيليين بينهم جندي وجرح أكثر من 600، منذ بداية المواجهة الحالية.

زر الذهاب إلى الأعلى