إدلب.. مقتل فتاة ووالدتها بسبب تسريب صورة لها على فيسبوك

قتلت شابة ووالدتها في مخيم أطمة في ريف إدلب شمالي سوريا، على يد ابن عمها، بسبب انتشار صورة للفتاة على فيسبوك.

وأوضحت وسائل إعلامية، أن صورة مسروقة لشابة تبلغ من العمر “22 عاماً”، انتشرت على فيسبوك، ليبادر ابن عمها إلى قتلها وقتل والدتها بطلق ناري، تحت مزاعم الدفاع عن الشرف.

اقرأ أيضا: بطريقة مروعة.. مواطن صيني ينتحر في مصر

ووقعت الجريمة على الحدود السورية – التركية، منذ أربعة أيام، وأقر القاتل بجريمته و فرّ من وجه العدالة.

ووفق مصادر محلية فإن أحد أقارب والدة الفتاة قال: “إن الجريمة حدثت في مخيم إحساس في منطقة أطمة منذ 4 أيام، على يد ابن عم الفتاة البالغ من العمر “21 عاماً”، بعدما شاهد صورتها على فيسبوك.

وسارع الشاب فور رؤية الصورة إلى التوجه مباشرة إلى الخيمة، ودخل على ابنة عمه وأردى الشابة الضحية الأولى قتيلةً ب 3 رصاصات، و الأم الضحية الثانية بـ 7 رصاصات مستخدماً مسدس من نوع (9/14).

وفي فبراير/شباط الماضي، أطلق أب النار على ابنته التي تعاني من قصور عقلي، ما أدى إلى وفاتها مباشرة في مخيم أبو دفنة ببلدة كللي في ريف إدلب.

وتنتشر الجرائم تحت مزاعم الشرف في مناطق تعاني الجهل ونقص الوعي والتعليم، فضلاً عن الأوضاع الإنسانية والمعيشية الصعبة، وانشغال الناس بتأمين وسائل الحياة لأبنائها.

وتعتبر جرائم الشرف والثأر، من أكثر العادات المنتشرة في بعض المناطق العربية، ويعود ذلك للجهل المرافق لعادات وتقاليد متوارثة، في غالبيتها تكون مرتبطة بأفكار ومعتقدات خاطئة.

زر الذهاب إلى الأعلى