أول دورية تركية روسية مشتركة تكمل طريقها.. هل سيفتح ذلك الباب أمام تثبيت اتفاق سوتشي؟

نجحت القوات التركية والروسية في إكمال الدورية المشتركة لهما على الطريق الدولي M4، وذلك في إطار تطبيق الاتفاق الموقع بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلادمير بوتين في مدينة سوتشي بتاريخ خمسة آذار الماضي.

فشل 15 دورية مشتركة

وهذه هي الدورية المشتركة الـ 16 للقوات التركية والروسية التي تكلل بالنجاح، والتي بدأت مسيرتها من مدينة “سراقب” وصولاً لبلدة “محمبل” بريف إدلب الغربي.

وأكد ناشطون من مدينة إدلب أن الدورية رافقها انتشار عسكري كبير للقوات التركية في المنطقة.

الاعتداء على الإعلاميين 

وتعرض ناشطون إعلاميون للاعتداء من قبل عناصر تابعة لـ “هيئة تحرير الشام” خلال تصويرهم مرور الدورية الروسية التركية على الطريق الدولي M4 قرب مدينة أريحا بريف إدلب، في تكرار لممارساتها التعسفية بحق النشطاء والعمل الإعلامي بشكل عام.

وقد وجّه عناصر “هيئة تحرير الشام” للإعلاميين خلال تصويرهم الدورية التركية الروسية الإهانات، وقاموا بتكسير عدد من كاميرات التصوير.

رفض لتطبيق الاتفاق

وتواجه الدوريات التركية الروسية المشتركة رفضًا من قبل بعض الفصائل، وعلى الأخص من قبل فصيل حراس الدين، وهم فرع تنظيم القاعدة في سوريا، وذلك احتجاجًا على مرور القوات الروسية التي دعمت نظام الأسد في حملاته العسكرية المستمرة.

وتزامن مرور القوات المشتركة مع تفجيرات مختلفة أدت إلى إصابة جنود أتراك ومدنيين، كما تعرضت العربات الروسية لرشق بالحجارة والبيض من قبل مدنيين على الطريق الدولي M4.

زر الذهاب إلى الأعلى