أهالي مدينة سورية يشكون “عض” الكلاب الشاردة

اشتكى أهالي حمص مؤخراً، من انتشار ظاهرة الكلاب الشاردة بأعداد كبيرة في المدينة.

وقالت صحيفة “الوطن” الموالية إن ظاهرة الكلاب الشاردة عادت للواجهة من جديد في بعض أحياء مدينة حمص وخاصة البعيدة منها عن مركز المدينة ومحيطها، مشيرة إلى تعرض نحو 100 شخص للعض خلال الشهر الماضي فقط.

وأضافت أن “هذه الظاهرة الخطرة تؤرق أهالي المدينة، وخاصة القاطنين في الأحياء المحاذية للأحياء التي تعرضت للتدمير خلال سنوات الحرب”.

اقرأ أيضاً.. موالو الأسد يظهرون استياء كبيراً من الوضع المعيشي وإعلام النظام يطلق تصريحات غير مسبوقة

وتنتشر أعداد كبيرة من تلك الكلاب في المناطق النائية والزراعية، حيث اتخذت من بعض المقابر والأبنية والمنازل المهجورة والمهدمة مقرات ومساكن وأوكاراً لها.

ويعزو إعلام النظام سبب زيادة عدد الكلاب الشاردة وقدومها إلى المدينة “لقلة طعامها في محيط المدينة والجو المناسب حالياً لتكاثرها من جهة، ولعدم قيام الوحدات الإدارية المسؤولة بمعالجتها والقضاء عليها قبل الوصول إلى الأحياء”.

اقرأ أيضاً.. دمشق: أفران النظام تبيع توستاً وكعكاً مع الحشرات

وبلغ عدد المواطنين الذين تعرضوا للعض خلال الشهر الماضي نحو 100 مواطن؛ تلقى 90 منهم اللقاح، ومنهم من تلقى المصل عن طريق الوحدات في المراكز الصحية.

ويتراوح عدد المواطنين الذين يتعرضون للعض من الكلاب الشاردة ما بين 60 إلى 100 مواطن بمعدل وسطي شهرياً، فيما يزيد عدد المواطنين الذين تعرضوا للعض منذ بداية العام الحالي على 500 مواطن.

وتشهد العديد من مناطق سيطرة قوات الأسد تردٍ في الواقع المعيشي والصحي والخدمي، وسط تجاهل الحكومة وعجزها عن إيجاد حلول للأزمات المتكررة.

زر الذهاب إلى الأعلى