ألمانيا تضيّق الخناق على اللاجئين السوريين بسبب الغزو الروسي لأوكرانيا

ضيقت السلطات الألمانية، خلال الأيام القليلة الماضية، الخناق على عشرات الأسر السورية اللاجئة في أراضيها، على خلفية تداعيات الأزمة الأوكرانية.

وذكرت إذاعة “وطن” أن السلطات الألمانية ضيقت على عدد من أسر اللاجئين السوريين، ونقلتهم من أماكن سكنهم، إلى غرف صغيرة، ليتم إيواء اللاجئين الأوكران في أماكنهم.

اقرأ أيضا: هدنة مؤقتة في 5 مدن أوكرانية لإجلاء المدنيين

وأكد ناشطون سوريون للإذاعة أن سلطات البلاد طردت الأسر السورية من مراكز الإيواء المؤقتة، التي يطلق عليها في ألمانيا اسم “هايمات”، دون إنذار مسبق.

ونقل المصدر عن بعض من تم نقلهم أن الأماكن الجديدة التي انتقلوا إليها تفتقد إلى الخدمات، وهي درجة ثالثة، مقارنة بالأماكن التي أخرجوا منها.

ولفتت إلى أن قرار النقل لم يشمل الأسر السورية فحسب، بل شمل عائلات من جنسيات مختلفة، لاجئة في ألمانيا، من بينها أفغانية ومن دول أفريقية مختلفة.

وتحتضن ألمانيا قرابة مليوني لاجئ، من أماكن مختلفة حول العالم، بينهم حوالي 780 ألف لاجئ سوري، وتعتبر بذلك الدولة الأوروبية الأولى باستقبال اللاجئين.

وأظهرت الأزمة الأوكرانية الغرب على حقيقته، وفضحت ازدواجيته في التعامل مع اللاجئين ونظرته العنصرية لهم على أساس اللون والانتماء، إذ ظهرت مؤخرًا مقارنات من قبل بعض ساسة الغرب، بين لاجئي أوكرانيا وغيرهم، وتم على أساسها التمييز بينهم من خلال لون البشرة والعينين وغير ذلك.

زر الذهاب إلى الأعلى