أردوغان : لن نرمي السوريين الذين لجؤوا إلى تركيا هرباً من الحرب

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إنه لن يسمح برمي السوريين الذين لجؤوا إلى تركيا هرباً من الحرب في أحضان القتلة.

جاء ذلك خلال كلمة ألقاها أردوغان في حفل إحياء الذكرى السنوية الـ32 لتأسيس جمعية الصناعيين ورجال الأعمال المستقلين (MÜSİAD) في مركز أتاتورك الثقافي.

اقرأ أيضا: أردوغان: نحضر لمشروع جديد لإعادة مليون سوري بشكل طوعي إلى بلادهم

وأشار أردوغان إلى مشروع بناء المنازل التي تخطّط الحكومة التركية لإنشائه في الشمال السوري بهدف ضمان “العودة الطوعية” للسوريين، قائلا: “تم بناء 650 منزلاً مصنوعاً من الطوب، والهدف بناء ما لا يقل عن 100 ألف منزل أيضاً”.

وأضاف: “سنستمر بذلك، لا يعنينا الذين لا يفهمون معنى المهاجرين والأنصار، سنحمي هؤلاء الإخوة والأخوات الذين أتوا من الحرب ولجؤوا إلى بلادنا يا سيد كمال (في إشارة إلى كمال كلتشدار أوغلو، زعيم  الحزب الجمهوري المعارض)”.

وتابع: “لتقل ما تشاء يا سيد كمال فإننا هناك (في الشمال السوري)، وهذا السبب يجعلنا نبني هذه المنازل، ويستطيع مَن أراد أن يذهب إلى هناك، إلا أننا لن نعمل على طرد أحد”.

وشدّد الرئيس التركي على أنه لن يسمح بضياع التضحيات، موضحاً “سنواصل استضافة السوريين ولن نلقي بهم في أحضان القتلة، وسنخوض الطريق نفسه الذي سلكناه، إننا نرى بأن التضحيات التي قُدمت لم تذهب سدى”.

وعلّق زعيم حزب “النصر” (Zafer Partisi) التركي المعارض أوميت أوزداغ على تصريحات الرئيس التركي قائلاً: “تركيا ليست مزرعة والدك، والانتخابات القادمة ستكون استفتاء. وسترحل أنت واللاجئين”، وفقاً لقوله.

يشار إلى أنّ أحزاب وشخصيات تركية معارضة – خاصةً “أوزداغ” – تهدّد السوريين (عددهم في تركيا قرابة 4 ملايين) بالترحيل إلى سوريا، في حال تسلّمت الحكم، مستخدمةً هذه التهديدات كبرامج سياسية لها في الانتخابات المقبلة.

زر الذهاب إلى الأعلى