أربعة أشهر على وقف إطلاق النار.. تقرير لـ”منسقو الاستجابة” يوثّق الأوضاع الإنسانية والميدانية شمال غرب سوريا

وثّق فريق “منسقو استجابة سوريا”، مقتل 18 مدنياً، بينهم خمسة أطفال، في شمال غربي سوريا، خلال أربعة أشهر أعقبت اتفاق وقف إطلاق النار في إدلب، الموقع بين تركيا وروسيا في 5 من آذار الماضي.

النظام وروسيا خرقوا وقف اتفاق النار أكثر من 1000 مرة

قال فريق “منسقو الاستجابة” في بيان، إن قوات النظام وروسيا خرقوا وقف إطلاق النار ألفاً و64 مرة منذ إعلان وقف إطلاق النار في إدلب، ما أسفر عن 18 قتيلاً.

وشمل الاستهداف، القذائف الصاروخية والمدفعية والطائرات المسيرة، إضافة لاستخدام الطائرات الحربية الروسية في عدة مناطق بأرياف حلب وإدلب وحماة.

عودة 30 بالمائة من النازحين

بيّن فريق “منسقو الاستجابة ” أن عدد النازحين العائدين إلى القرى والبلدات الآمنة بريفي إدلب وحلب، بلغ نحو 320 ألف نسمة، ما يعادل 30 بالمائة من إجمالي عدد النازحين، بينما لا يستطيع 44 بالمائة من إجمالي النازحين، العودة إلى ديارهم بسبب سيطرة قوات النظام على مناطقهم.

وأوضح أن عدد النازحين المتبقين في مناطق النزوح نتيجة العمليات العسكرية الأخيرة في ريفي إدلب وحلب، بلغ أكثر من 721 ألف نازح، في حين بلغت نسبة الاستجابة الإنسانية للنازحين خلال فترة النزوح الأخيرة 44 بالمائة فقط.

أربعة أشهر على وقف إطلاق النار.. تقرير لـ"منسقو الاستجابة" يوثّق الأوضاع الإنسانية والميدانية شمال غرب سوريا

يجب تثبيت وقف إطلاق النار

ودعا فريق “منسقو الاسجابة” إلى تثبيت وقف إطلاق النار في الشمال السوري وإيقاف الخروقات المستمرة، للسماح للمدنيين بالعودة الآمنة لمناطقهم، كما طالب الهيئات والمنظمات الإنسانية إلى تأمين احتياجات النازحين العائدين إلى مناطقهم وفي مناطق النزوح.

زر الذهاب إلى الأعلى