أحمد أبو الغيط يكشف مصير عودة نظام الأسد لجامعة الدول العربية

قال الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، إنه لم تتم مناقشة موضوع عودة نظام الأسد ، بشكل تشاوري عام بين وزراء الخارجية أو المندوبين، ولكن كانت هناك مناقشات ثنائية حول الخلاف.

وفي مؤتمر صحفي عقب الاجتماع 157 لمجلس وزراء الخارجية العرب، أوضح أبو الغيط أن “عودة سوريا لشغل مقعدها في الجامعة لم تبحث في السياق العام وفي الإطار الجماعي خلال اجتماع الوزراء العرب في القاهرة”.

اقرأ أيضا: أحمد أبو الغيط ..الدول العربية لم تتوافق على عودة سوريا إلى الجامعة العربية

وأضاف أبو الغيط أن “وجود اتفاق حول الموضوع من شأنه أن يدفع على مناقشة أزمة سوريا على مستوى أوسع” مشيراً إلى أنه “حتى الآن لم أجد توافقا أو رؤى موحدة حول عودة سوريا إلى الجامعة”.

وأشار إلى أن “النظام العالمي يمر بمرحلة صعبة ودقيقة، نشهد خلالها تحولات مفاجئة وتطورات غير مألوفة”.

وأكد أبو الغيط على أن “المبدأ الحاكم لمواقفنا وتحركاتنا الدبلوماسية حيال الحرب في أوكرانيا سيظل دائماً المصلحة الوطنية والمصلحة العربية عموماً”، مشدداً على أن “صراعات القوى العالمية الكبرى سوف تُحمّل بعض شعوبنا قدراً من المعاناة”.

وفي وقت سابق، قال أمين عام جامعة الدول العربية إنه “لا يبدو أن سوريا سوف تحضر القمة العربية” المزمع عقدها في الجزائر، مشيراً إلى أن “الأمر مرهون بالتوافق بين الدول العربية على منهج محدد بالتحدث مع سوريا”.

وقال في مقابلة مع تلفزيون “المملكة” الأردني، إنه “إذا تجاوبت سوريا مع المواقف العربية المطروحة، فعندها لا أعتقد أن يكون هناك ما يمنع من حضورها اجتماع قمة الجزائر”، مؤكداً على أنه “إذا لم يتحقق الإطار التوافقي بين المجموعة العربية وسوريا فلن تعود إلى الجامعة”.

زر الذهاب إلى الأعلى