أحمد أبو الغيط يكشف عن الدول الساعية لعودة نظام الأسد للجامعة

كشف الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، الدول الساعية إلى عودة نظام الأسد للجامعة، مؤكداً أن هناك دولاً أخرى تنفتح بشكل هادئ على سوريا (نظام الأسد).

قال أبو الغيط خلال مقابلة مع قناة “صدى البلد” المصرية، إن الجزائر والعراق والأردن لديهم رغبة في عودة سوريا، وهو ما يعتبره “بداية زخم عربي”، مضيفا: “نرصد رد الفعل السوري عن بعد، ونرى أنه قد يرحب بالعودة”.

اقرأ أيضا: واشنطن تحث الدول على مواصلة حماية اللاجئين السوريين

وأشار إلى أن “بعض الدول العربية تنفتح بشكل هادئ على سوريا، لكن لم أرصد طلبا رسميا أو غير رسمي بشأن بدء عودة دمشق للمقعد”.

وأضاف أبو الغيط أن “ما حدث في سوريا كان أمراً كبيراً، واستثار غضب عرب كثيرين، لكون نصف مليون سوري فقدوا حياتهم، فضلا عن تشريد الملايين، وإهانة المرأة السورية، والتمكين الأجنبي من دمشق”.

وأكد أن “تصرفات القيادة السورية لا تعفي من مسؤولية انفلات الموقف من تحت قيادتها”.

وفي منتصف حزيران الماضي شدد أبو الغيط على أن الإرادة الجماعية العربية لم تتوفر بعد للتسوية مع نظام الأسد، وأن الشرط الرئيسي هو ألا تكون “سوريا الجديدة” كما وصفها والتي تصل كلفة إعادة إعمارها ما بين 600 – 800 مليار دولار مرتمية بأحضان إيران.

وسبق أن أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، أنَّ الحلَّ السياسي “يمثّل المخرج الوحيد للأزمة السورية المستمرة منذ أكثر من 10 سنوات”، مؤكداً على أن “مختلف الأطراف في حاجة إلى مراجعة مواقفها من أجل إيجاد مخرج للأزمة”.

وفي أيلول الماضي أعلن أبو الغيط، أن الدول العربية لم تتوافق على عودة سوريا إلى الجامعة العربية.

المصدر: وكالات

زر الذهاب إلى الأعلى