أحزاب تركية معارضة وحقوقيون ينتقدون ترحيل سوريين ضمن “حملة الموز”

انتقدت أحزاب تركية معارضة وحقوقيون، قرار السلطات التركية ترحيل سبعة لاجئين سوريين بعد اتهامهم بالإساءة إلى تركيا ورموزها على خلفية نشر تسجيلات مصورة ساخرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، رداً على مواطن تركي تحدث عن شراء اللاجئين للموز وعدم قدرة الأتراك على ذلك.

وقالت لجنة المهاجرين واللاجئين في حزب “الشعوب الديمقراطي” المعارض في بيان، إن كلاً من الحكومة التركية وبعض أحزاب المعارضة، “شركاء في الدعاية التي تصور اللاجئين على أنهم سبب الأزمة الاقتصادية والاجتماعية”.

اقرأ أيضا: تركيا .. القبض على 7 سوريين وترحليهم بسبب صور وفيديوهات “الموز”

واعتبر البيان أن موقف السلطات التركية تجاه المهاجرين بدأ يأخذ “منحى متشدداً” بعد الاعتداءات على اللاجئين السوريين بمنطقة ألتنداغ في أنقرة، رغم أنه كان “من المفترض أن تحديد الجناة ومعاقبتهم بدلاً من وضع اللاجئين في مراكز الترحيل دون سبب”.

وانتقد البيان، “الفهم السائد الذي يقول إن اللاجئين هم ضيوف”، لأنه يتجاهل الاتفاقيات الدولية وحقوق الإنسان، ويلغي بشكل تعسفي القوانين الناظمة للاجئين.

ووصف الحزب، قرار ترحيل السوريين بـ”الإجراء التعسفي”، معتبراً أن من حق اللاجئين التعبير عن آرائهم.

كما استنكر عدد من الحقوقيين والشخصيات التركية، الهجوم على الطالبة السورية في التسجيل المصور الذي أحدث ضجة واسعة، مؤكدين أن “أكل الموز” لا يعتبر جريمة بموجب القانون، وأن نشر فيديوهات لتناول الموز لا يعتبر سبباً للترحيل.

المصدر: وكالات

زر الذهاب إلى الأعلى