آراء الفنانين السوريين المعارضين بقرار العفو وموقفهم من العودة إلى سوريا

حازت مسألة إمكانية عودة الفنانين السوريين المعارضين إلى سوريا حيزاً واسعاً من اهتمام الموالين للنظام خلال الأيام القليلة الماضية بعد قرار العفو العام الذي أصدره رأس النظام يوم الأحد الماضي والجدل الذي دار حول الفئات التي يشملها العفو.

ورفضت شريحة واسعة من موالي النظام قرار العفو، لاسيما أن هناك فقرة تتحدث عن الفئات التي شملها القرار والتي لم ترتـكب أي جريـمة، ومن هذه الفئات الفنانين السوريين الذي أعلنوا معارضتهم للنظام خلال السنوات الماضية.

اقرأ أيضا: معن عبد الحق يكشف شرطاً لعودة الفنانين السوريين المعارضين (فيديو)

وقد أثارت هذه المسألة غضب جمهور الموالاة، حيث أعرب عدد منهم عن رفضهم التام لعودة الفنانين المعارضين إلى البلاد، وذلك من خلال منشورات وتعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي المتنوعة.

كما تم توجيه عدة اتهامات بالخيـانة لكافة الفنانين السوريين المعارضين للنظام، وفي مقدمتهم الفنان “عبد الحكيم قطيفان”، والفنانة “يارا صبري” والفنان “مكسيم خليل”، والفنان “جهاد عبده”، والفنان “مازن الناطور”.

وتمحورت معظم تعليقات الموالين حول عدم وجوب العفو على من “خانوا وطنهم”، حيث أشارت بعض التعليقات إلى أن هؤلاء الفنانين أصبحوا فنانين ونالوا شهرتهم في سوريا ثم تركوها واستغنوا عنها، مضيفين: “هؤلاء لا يجب مُسـامحـتهم بل على العكـس يجب أن تتخذ بحقهـم إجـراءاتٍ أخرى”، على حد قولهم.

فيما تحدث موالون آخرون عن أن هؤلاء الفنانين هم أحد أهم الأسباب التي أدت إلى وصول البلاد إلى ما هي عليه الآن، زاعمين أن الفنانين المعارضين “أكلوا من خيرات هذه البلد ومن ثم خانـوها”.

من جانب آخر، لم يتأخر رد الفنانين المعارضين للنظام على الأحاديث المتداولة، حيث أعرب عدد منهم عن رفض العودة بشكل تام إلى سوريا في ظل بقاء “الأسـد” على رأس السلطة.

وحول رأيهم في قرار العفو العام الذي صدر مؤخراً، اعتبر العديد من الفنانين المعارضين أن العفو يعد بمثابة غطاء على الجـرائم التي ارتكـبها النظـام بحق السوريين طيلة السنوات الماضية.

كما وصف الفنانين المعارضين الأحاديث التي تم تداولها مؤخراً حول إمكانية عودتهم إلى سوريا بعد قرار العفو بـ”السخـيفة”.

من جهته، ردّ الفنان والممثل السوري المعارض “عبد الحكيم قطيفان” على منشور على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” تمت الإشارة إليه عبره، حيث طرح عليه سؤال حول عودته إلى سوريا بعد قرار العفو العام، إذ تضمن السؤال “ما بدك ترجع أبو كرم..؟”.

ليرد “قطيفان” على التعليق بأسلوب ساخر، إذ قال: “مضيع الصباط”، وذلك في إشارة إلى عدم وجود أي نوايا لديه للعودة إلى سوريا في ظل استمرار هذا النظـام في حكم البلاد.

تجدر الإشارة إلى أن الممثل السوري المـوالي “معن عبد الحق” كان قد أشار إلى وجود شروط للقبول بعودة الفنانين السوريين المعارضين إلى سوريا.

وبحسب “عبد الحق” على كل فنان يرغب بالعودة إلى البلاد أن يعلن ندمه ويؤكد أن موقفه كان خاطئاً حيال الأحداث التي شهدتها سوريا بعد عام 2011.

زر الذهاب إلى الأعلى