آخر تطورات إضراب المهاجرين الجماعي وسط بروكسل.. لاجئون عرب أنهكهم الجوع فهل يجدون أذناً مُصغية؟

نفذ مهاجرون معظمهم من دول عربية، في بلجيكا إضراباً جماعياً عن الطعام، احتجاجاً على عدم منحهم وثائق قانونية من الدولة رغم سنوات طويلة من إقامتهم في البلاد.

وقالت وسائل إعلامية إن سيارات الإسعاف في العاصمة البلجيكية بروكسل، نقلت عدداً من المهاجرين أنهكهم الجوع، من الكنيسة الكاثوليكية “يوحنا المعمدان”.

اقرأ أيضا: عن طريق السباحة من المغرب.. مهاجرون يصلون إلى منطقة سبتة الإسبانية

وأعلن حوالي 450 شخصاً يعيشون في بلجيكا منذ سنوات، ولم يتلقوا وثائق قانونية في المملكة، إضراباً عن الطعام في نهاية الشهر الماضي.

وجاء ذلك بعد فشلهم، في الحصول على تنازلات من السلطات، ليضرب الكثيرون منهم هذا الأسبوع عن الطعام والماء.

وينتظر عشرات الرجال على فرشات أو على بطانيات داخل الكنيسة على جانبي القاعة المركزية معظمهم من شمال إفريقيا.

وينحدر معظمهم هؤلاء من دول المغرب وتونس والجزائر، أما النساء فيجلسن بالقرب من المذبح خلف الحاجز.

ويأتي إلى هؤلاء المهاجرين، نواب بلجيكيون وممثلون عن البرلمان الأوروبي ومنظمات غير حكومية إليهم ويقابلونهم ويدونون الملاحظات والصور، دون أن يعدوا بأي مساعدة.

ويقول مراقبون إن الأنظار تتجه نحو وزير الخارجية المسؤول عن سجلات المهاجرين واللجوء سامي مهدي، أصغر أعضاء مجلس الوزراء (32 عاما)، وهو نفسه ابن مهاجر سياسي من العراق وصل إلى بلجيكا في السبعينات.

و يعيش في بلجيكا حوالي 150 ألف أجنبي غير مسجلين، وفي الوقت ذاته، يعملون بنشاط في العديد من قطاعات الاقتصاد، ولاسيما في مجال البناء، حيث لا توجد أيد عاملة في هذا المجال.

المصدر: RT

زر الذهاب إلى الأعلى